باختصار
طورت شركة لامبورجيني الإيطالية لصناعة السيارات بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتقنية سيارة كهربائية فاخرة قادرة على تخزين الطاقة، إذ تستخدم سيارة «تيرزو ميلنيو» المكثفات الكهربائية الفائقة بدلًا من البطاريات، ما يسمح لها بتخزين طاقة أكبرـ تحفظها في جسم السيارة المكون من ألياف الكربون.

كشفت شركة لامبورجيني الإيطالية لصناعة السيارات الفاخرة عن مفهوم جديد للسيارة الكهربائية الخارقة (سوبركار)، خلال مؤتمر «إم تيك» في معهد ماساتشوستس للتقنية، وترى الشركة أن هذا المفهوم سيشكل «مستقبل السيارات الرياضية.»

تبدو سيارة لامبورجيني «تيرزو ميلنيو» -والتي تعني في اللغة الإيطالية «الألفية الثالثة»- كأنها تنتمي إلى المستقبل، فلم تُصمم هذه السيارة  - الناتجة عن تعاونٍ فريد بين شركة لامبورجيني ومعهد ماساتشوستس للتقنية- لتبدو مثل السيارات المستقبلية فحسب، بل جُهزت بتقنيات الجيل المقبل أيضًا، ومن أبرز ميزاتها هي القدرة على تخزين الطاقة، فوفقًا لموقع «رود شو،» ستستخدم  سيارة «تيرزو ميلنيو» مكثفات كهربائية فائقة بدلًا من البطاريات العادية.

تتمتع المكثفات الكهربائية الفائقة –بالإضافة إلى سعة التخزين العالية- بالقدرة على استقبال الشحنة الكهربائية وإطلاقها بسرعة أكبر من البطاريات القياسية، بالإضافة إلى أنها تستطيع تنفيذ عدد من دورات الشحن يفوق معظم البطاريات. وتزود هذه المكثفات المحركات الكهربائية الأربعة للسيارة الخارقة بالطاقة، ليكون لكل عجلة محرك خاص بها.

لا تنتهي قدرات تخزين الطاقة عند هذا الحد فحسب، إذ يسمح جسم السيارة المكون من ألياف الكربون لها بالعمل كمخزن كبير لتخزين الطاقة، فتكون كاملة كأنها بطارية تسير على عجلات.

قال موريسيو ريجياني رئيس قسم البحث والتطوير في لامبورجيني في تصريحٍ لقناة سي إن إن «إن كان لدي سيارة رياضية خارقة وأردت المشاركة في السباق، فلا بد أنني أريد قطع ثلاث دوراتٍ دون الحاجة إلى التوقف بعد كل دورة لإعادة شحن البطارية.»

تحتاج شركة لامبورجيني إلى عدة أعوام للتغلب على بعض التحديات التي تواجهها في تصميم هذه السيارة، وفي حال نجاحها، فإن «تيرزو ميلنيو» ستصبح خيارًا جديدًا أنيقًا ومنافسًا في سوق السيارات الكهربائية.