باختصار
قسم كاردشيف الحضارات ومستوياتها إلى ثلاثة أنواع، وقد طوّرنا على هذا السلم كثيراً، لكن ما هي المرحلة الأولى، وهل سنستطيع أن نصل إليها بسلام؟
د.نيكولاي كاردشيف
د.نيكولاي كاردشيف

السؤال الذي يشغل بال معظم الفلكيين اليوم، هل نحن وحدنا في هذا الكون الواسع؟ هل من حضارة وصلت إلى تقدمٍ كبير مثل التقدم الذي وصلنا إليه اليوم؟ أو ما هو موقعنا فعلاً في هذا الكون؟ كل هذه الأفكار كانت تشغل نيكولاي كاردشيف، عالم الفيزياء الفلكية، والحاصل على الدكتوراة في مجال العلوم الفيزيائية والرياضية. وفي 1964 قام الفيزيائي الروسي بوضع سلمٍ درس فيه درجة تقدم الحضارات المختلفة وتطوّرها، واعتمد في تقسيمه للحضارات على قدرة الحضارة على استخلاص الطاقة وتطويعها، ووصل كاردشيف إلى نتائج مازالت بعيدةً جداً عن حضاراتنا في هذا الوقت، لكننا نمشي نحوها بخطى ثابتة، لكن صغيرة.

سنتكلم اليوم عن النوع الأول من هذه الحضارات، الحضارة من النمط الأول.

الحضارة 1

في هذا المستوى، تستطيع الحضارة استخدام طاقة الاندماج النووي بشكلٍ آمن وعلى مستوىً هائل، أي تستطيع تحويل 2كغ من المادة إلى الطاقة في كل ثانية، كما أنها تتقن الحصول على المادة المضادة واستخدمها لإنتاج الطاقة بشكلٍ أكبر من الذي نقوم به حالياً بآلاف المرات، فالطاقة المتولدة عن اصطدام جزيئات المادة-مضاد المادة كبيرة جداً، بل هي أضخم بأربع مرات من الانشطار النووي، وبمرتين من أفضل تفاعلات الاندماج النووي.

إنفوجرافيك من مرصد المستقبل عن سلم كاردشيف، اضغط على الصورة للحصول على الإنفوجرافيك بالحجم الكامل.
إنفوجرافيك من مرصد المستقبل عن سلم كاردشيف، اضغط على الصورة للحصول على الإنفوجرافيك بالحجم الكامل.

للتبسيط: اصطدام كغ واحد من المادة مع كغ من المادة المضادة يعطينا طاقةً تصل إلى 1.8x 1017 جول. ورغم أنّ المادة المضادة موجودةٌ اليوم، لكنها نادرة جداً، ولا نستطيع توليدها بشكلٍ اصطناعي، أو على الأقل لا نستطيع توليدها بشكلٍ اقتصادي، فتكلفة توليدها أكبر بكثير من الطاقة التي ستنتج عنها حالياً، وربما في المستقبل سنستطيع أن نحلّ هذه المعادلة الصعبة لنوّلد كميات كبيرةً منها، أو ربما نجدها في مكان ما..خارج كوكبنا.

وستستطيع هذه الحضارة الاستفادة من الطاقة المستدامة، عن طريق تحويل ضوء الشمس إلى طاقة كهربائيّة، باستخدام الخلايا الشمسية أو توليد الطاقة الكهربائية باستخدام الرياح والطاقة المائية الكامنة. وربما تقوم هذه الحضارة بصنع خلايا شمسية خارج الأرض تقوم بتحويل كل ضوء الشمس المنعكس عليها إلى طاقة وإيصالها إلى الأرض، الاحتمالات عديدة، لكن حتى الآن مستحيلة للأسف، لكن ما دام لدينا دول تدعم هذا التطور، وأشخاص مثل ماسك وبيزوس، فالتطور قادم لا محالة.

إذاً ستكون الحضارة من النوع الأول قادرةً على استحصال كل طاقة الكوكب، وربما نصل إلى هناك خلال 100-200 عام إن كنا محظوظين، بل وستستطيع هذه الحضارة السيطرة على البراكين والزالازل وحتى الجو والطقس، كل ذلك سيتم تنظيمه، وكل ذلك يحتاج طاقةً هائلة، ولكن باستخدام طاقة الكوكب بشكلٍ مدروس، فإنّ هذه الحضارة ستتمكن من القيام بذلك.

حضارة كوكبية

يعتقد الفيزيائي المعروف ميشو كاكو، صاحب كتاب فيزياء المستحيل، أنّنا سنصل إلى النوع الأول في غضون القرن القادم، وقد اعتقد كاردشيف نفسه أن البشرية ستحقق النوع الثاني في غضون 3200 عامٍ فقط، وخلال هذه الفترة نقبع في الحضارة من النوع صفر، حيث نحصل على طاقتنا من النفط والغاز، ولا نملك أي قدرةٍ لتوليد كميات كبيرة من الطاقة، بل إن معظم الطاقة التي نحصل عليها تُستخدم آنياً، ولم نستطيع أن نتعلم التحكم بطاقة الشمس، أو الأمواج أو حتى الرياح، نحن نتعلم ذلك، لكن ما زلنا بعيدين كل البعد عن إتقان هذا التحكم.

ومازالت الباحة الخلفية لكوكبنا، النظام الشمسي، مجهولةً بشكل كبير بالنسبة لنا، ولم نستكشف معظم الكواكب والأقمار فيها، ولم نزر إلا القمر، وحتى ذلك الصديق الودود، افترقنا عنه مدةً طويلة، 40 عاماً. نحن حتى الآن مرتبطون بشكلٍ كبير بكوكبنا الأم، وتأثيرنا مرتبط بها فقط.

NqK0l7

ربما في المستقبل القريب، سنستطيع أن نزور بقية أعضاء عائلتنا الشمسية، وحين نصل للنوع الأول ونصل للقدرة على تخزين والحصول على كميات كبيرة من الطاقة، سيكون نظامنا الشمسي مكاناً مليئاً بالسياح القادمين من الكوكب الأزرق.

وحسب ميتشو كاكو، يكمن الخطر في الانتقال بين النوع صفر والنوع الأول، وذلك لأننا ما زلنا بدائيين نوعاً ما، ونملك أسلحةً تستطيع فعلاً تدمير كل البشرية بثوان معدودة، لكن هناك أمل كبير برأيه أيضاً، وهو يعتقد أن الانترنت على سبيل المثال، بالنسبة لفيزيائي، ما هو إلا مجرد "هاتف" للحضارة من النوع الأول، يربط كافة أنحاء الكوكب ببعضه، ويجعل العالم كله قريةً صغيرةً. والاتحادات التي تحصل والتعاونات في مجال الطاقة والفضاء، كلها تهيء لاتحادات كوكبية في مجال الطاقة والصناعة، بل إن الاتحاد الأوربي -رغم خروج بريطانيا منه مؤخراً- هو نوع من أنواع التقدم نحو الحضارة من النوع الأول.

باختصار: البشرية تسعى للوصول إلى المرحلة الأولى من سلم كاردشيف، وبواسطة العلم والتقدم المتسارع في كافة المجالات، والتعاون بين الدول والشركات والأشخاص المبدعين والمفكرين، نختصر سنوات عديدة، وربما عقوداً كاملة، وها نحن نقترب بشكل كبير من الحضارة الأولى، التي ربما ينعم بمزاياها أحفادنا أو أبناؤنا حتى!