تعمل شركة جيت باك الناشئة في كاليفورنيا على تصميم آلات طيران نفاثة، تكاد تشبه ما كنا نشاهده في أفلام الرجل الحديدي. وتطور الشركة حاليًا سيارةً طائرةً، وتعتمد على معرفتها بصنع المحركات النفاثة كي تصمم دراجة طائرة سمتها سبيدر. وتتوفر هذه المركبة حاليًا للطلب المسبق من موقع الشركة إن كنت مستعدًا لإنفاق 10 آلاف دولار عليها، وهي تشبه طائرة ظهرت في فيلم حرب النجوم «عودة جيدي.»

جنة السائق

تُمكِن المحركات النفاثة مركبة سبيدر من الطيران بسرعة تصل إلى 241 كيلومتر في الساعة ولمدة 22 دقيقة، ويعتمد المدى على الارتفاع ووزن السائق الذي تقول الشركة أن حده الأقصى يصل إلى 113 كيلوجرامًا.

تعمل الدراجة الطائرة إما على الكيروسين، وقود جيت أيه، أو الديزل، وتستطيع الوصول إلى ارتفاع 4.5 كيلومترات، لكن وفق تنويه مذكور على موقع الشركة فإن الوصول إلى هذا الارتفاع يتطلب أن يؤمن السائق حاجته من الأكسجين.

إصدار محدود

تخطط الشركة لإنتاج عشرين نموذجًا ترفيهيًا من الدراجة سبيدر فقط، لكنها تعمل أيضًا على نموذج عسكري/تجاري سيتضمن هذا النموذج محركًا نفاثًا خامسًا مع قدرةً التحليق دون ربّان.

لا نعرف تكلفة هذا النموذج بعد، لكن الإصدار الترفيهي سيكلفك نحو 380 ألف دولار. وإن كان هذا ما يقلقك فقط ويمنعك من شراء دراجة طائرة، فإن شركة جيت باك تقدم بدلةً وخوذةً مع كل دراجة طائرة تشتريها ما سيوفر عليك بعض المال.