انظر تحتك

نعلم الآن ما يعنيه رمي مركبة فصائية لقنبلة على كويكب.

وجهت الوكالة اليابانية لاكتشاف الفضاء، في بداية أبريل، مركبتها الفضائية «هايابوسا 2» لرمي متفجرات  على كويكب «ريوغو» من مسافة 500 متر فوق سطحه.

نشرت الوكالة الفيديو الذي يُظهر إطلاق المتفجرات والذي التقطته كاميرا المركبة الفضائية، وبالرغم من أن المركبة احتمت قبل الارتطام فإن الفيديو يوفر تفاصيل مذهلةً عن سطح الكويكب.

نظرة فاحصة

يتوقع الباحثون القائمون على المهمة، وفق البيان الصحافي لوكالة الفضاء الأوروبية، أن الانفجار سيؤدي لإنشاء حفر مميزة على سطح رويغو.

يأمل الباحثون في الحصول على بعض المواد الموجودة تحت سطح الكويكب المستخرجة بالقصف، حتى يحللوها على الأرض بعد عودة المركبة الفضائية إلى الأرض.

وتقضي الخطة الآن إرسال هايابوسا 2 مرةً أخرى إلى موقع تفجير الكويكب يوم الخميس، للتحقيق والتقاط الصور - لذلك على الرغم من أننا لا نعرف كيف يبدو الكويكب المقصوف حاليًا، لن نضطر إلى الانتظار لفترة طويلة لاكتشاف ذلك.