فريق القنابل

استمر مسبار هايابوسا 2 الياباني في مهاجمة الكويكب ريوجو، إذ أطلق رصاصة على الكويكب، ثم أعلنت وكالة الفضاء اليابانية عن خطة لتفجير قنبلة على سطحه لإحداث حفرة فيه، وانطلق المسبار لتنفيذ المهمة، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فأنزل قنبلة على سطح الكويكب وفجرها فتناثر الغبار دليلًا على نجاح المهمة.

تجربة فضائية

لم يكن التفجير نوعًا من أعمال التخريب الفضائي، إذ كانت الفكرة تفجير حفرة قطرها 10 أمتار في ريوجو لرؤية باطنه، وفقًا للبي بي سي، فباطن الكويكب لم يتعرض للإشعاعات الكونية لملايين السنين مثل سطحه. وأنزل المسبار الحمولة المتفجرة من ارتفاع 500 متر، ثم اختبأ على الجانب الآخر من الكويكب لتجنب الحطام الناتج.