روبوكوب

ذكرت مجلة إنديا توداي أن الهند عينت يوم الثلاثاء الماضي أول شُرْطي روبوتي لها -وهو روبوت يُدعى «كيه بي بوت» له مَظهر أَنِيماترونيكي- وقَلَّدتْه رتبة «مفتش ثانوي» ليعمل شرطي استقبال في مركز شرطة ثيروفانانثابورام.

رمزية

رَحَّب بالروبوت رئيس وزراء ولاية كيرلا، بينارايي فيجايان، مُحيِّيًا إياه تحية عسكرية، رَدّها الروبوت «بتحية عسكرية مثالية» لا تشوبها شائبة. لكن بعيدًا عن اللَّفتة الرمزية لتعيين «كيه بي بوت» في سلك الشرطة، فإنه لا يُرتَجى منه شيء آخر، إذ ليس له إمكانيات تُذكر، وكل ما يستطيع فعله حاليًّا هو الجلوس عند مكتب الاستقبال في مركز الشرطة وتسجيل شكاوى الناس وتوجيه كل منهم إلى القسم المَعنيّ؛ وذكرت الصحيفة أنه يستطيع أيضًا أن يؤدي التحية العسكرية للشرطيِّين الأَعْلين رتبة.

ويمكن في المستقبل أن يُزوَّد ببرنامج لتعرُّف الوجه، أو القدرة على كشف المتفجرات.

تمكين ومساواة

ولسبب ما جعلوا للروبوت «كيه بي بوت» جنسًا، إذ صرح مانجو إبراهام، مساعد نائب الشرطة، بأن تلك المَكِنة امرأة.

وقال لوكناث بيهرا، مدير الشرطة العام «إن تمكين النساء والمساواة بين الجنسين كانا في حسباننا ساعة تحديد جنس أول شرطي روبوتي، وكان في حسباننا فوق ذلك أن معظم موظفي الاستقبال في مراكز الشرطة نساء.»