تخطط ولاية سيكيم الهندية لاختبار الدخل الأساسي الشامل عن طريق مدفوعات نقدية لكل مواطن من مواطنيها البالغ عددهم 610 ألف شخص، ما يجعل هذه التجربة –وفقًا لصحيفة واشنطن بوست- أكبر تجربة لفكرة الدخل الأساسي الشامل في التاريخ.

قال براناب باردهان الباحث الاقتصادي في جامعة كاليفورنيا لصحيفة واشنطن بوست «يعد الهدف الرئيس للدخل الأساسي الشامل في البلدان المتقدمة إعادة هيكلة خطط الرعاية الاجتماعية الحالية أو تحسينها، كالإعانات التي يتلقها العاطلون عن العمل، أما في البلدان ذات الدخل المنخفض أو المتوسط، مثل الهند، فيهدف إلى معالجة مشكلة انعدام الأمن الاقتصادي لشريحة كبيرة من السكان، وليس للطبقة الفقيرة فقط، وذلك دون إلغاء التدابير الحالية لمكافحة الفقر.»

أيد عدد كبير من رواد التقنية في العالم فكرة الدخل الأساسي الشامل ومنهم إيلون ماسك ومارك زوكربيرج لتغيير الاقتصاد بما يتناسب مع طبيعة سوق العمل الجديدة المؤتمتة، وجرت بعض تجارب لفكرة الدخل الأساسي الشامل، لكنها كانت محدودة النطاق، ومن الملفت للنظر أن أكبر تجربة لهذه الفكرة ستجرى في الهند، وهي دولة أقل ثراءً بكثير من الولايات المتحدة الأمريكية.

ما زالت التفاصيل المتعلقة بتجربة ولاية سيكيم للدخل الأساسي الشامل غامضة حتى الآن، فلم يعلن عن قيمة المبلغ الذي سيحصل عليه المواطنون، لكن عددًا من السياسيين الهنود أظهروا تفاؤلهم بهذه التجربة، وأكد بي دي راي عضو البرلمان المحلي في الولاية «يعد إقرار هذه التجربة مسألة إرادة سياسية في النهاية، إذ نطمح إلى ردم فجوة عدم المساواة التي تتسع باستمرار في العالم.»