وردي اللون من الداخل ومشوي من الخارج وذو عصارة غنية جدًا، هي مواصفات الهمبرجر المثالي. لكن هل تستحق هذه الوجبة العناء والمعاناة التي تتكبدها الأبقار؟

تجيب شركة «إمبوسيبل فودز» التي تقدم لحومًا بديلة مصنعة من النباتات بالنفي القاطع على هذا السؤال. إذ قدمت الشركة التي يقع مقرها في ولاية كاليفورنيا لحومًا جديدة مصنعة من مواد نباتية يصعب تمييزها عن اللحوم الحقيقية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس اليوم.

وكتبت «دارا كير» مراسلة «سي نيت» بعد تذوقها المنتج الجديد، «لم أستطع تفريقها عن اللحوم الحقيقية.»

وتعتمد شركة إمبوسيبل فودز على تقنية تدعى «هيمي،» وهو جزيء يحمل الحديد. وتدعي الشركة أنه المسؤول عن النكهة المميزة التي يتمتع بها هذا النوع من اللحوم. وتسوق الشركة حاليًا منتجاتها لأكثر من 5000 مطعم من ضمنها سلسلة مطاعم «وايت كاسل» بعد نحو عامين فقط من إنشائها.

وأعلنت إمبوسيبل فودز اليوم عن خططها لبدء بيع لحومها النباتية البديلة في متاجر البقالة في أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية بحلول نهاية العام 2019، الخطوة التي تعد كبيرة لهذه الصناعة.

وشركة إمبوسيبل فودز ليست الوحيدة في هذا المضمار؛ إذ قدمت شركات أخرى مثل شركة «بيوند ميت» عروضًا كثيرة لمتاجر البقالة، تتضمن البرجر المصنع من النباتات.

لكن يعتمد رواج هذا المنتج كما هو الحال مع المنتجات الأخرى على سعرها؛ فوفقًا لموقع سي نيت، يتقارب سعر المنتج الجديد من شركة إمبوسيبل فوود من السعر الأساسي للحوم الأبقار التي تشرف عليها وزارة الزراعة الأمريكية.

وكلما تنوعت الخيارات وتحسنت جودتها، ازدادت احتمالية نجاح هذه المنتجات وتوجه مزيد من الأشخاص إلى شرائها. ولا ريب أن هذا الرواج سيعود بالنفع علينا في نهاية المطاف؛ فالأدلة التي تثبت مضار صناعة اللحوم على كوكبنا لا يمكن دحضها.