وقود حيوي

عندما يخضع أي شخص إلى زراعة جهاز معين، مثل الناظمة القلبية الاصطناعية، سيحتاج إلى عدة جراحات متتالية لاستبدال بطاريات هذا الجهاز عندما تنفد. لكن قد يتغير ذلك قريبًا بفضل بحث جديد. إذ طور الباحثون جهازًا جديدًا يحول الطاقة الحركية للقلب النابض إلى كهرباء، ما يمثل خطوة كبيرة نحو مستقبل تستمد فيه الزرعات، مثل الناظمات القلبية، طاقتها من القلب.

ببطء وثبات

اختبر مهندسو كلية دارتموث وأطباء القلب في مركز العلوم الصحية في جامعة تكساس الجهاز الجديد على قلوب الحيوانات، وفقًا لبحثٍ نشر العام الماضي في دورية أدفانسد ماتريالز تكنولوجي.  ويريد العلماء التأكد من أن الجهاز الجديد يمكنه الاستمرار في العمل طوال حياة الشخص دون التأثير على قلبه قبل اختباره بين البشر، وفقًا لبيانٍ صحافي نشرته كلية دارتموث يوم الإثنين الماضي.

وقال جون زانج، أستاذ الهندسة في كلية دارتموث والباحث الرئيس في الدراسة، في البيان الصحافي «نحاول حل أكبر مشكلة تواجه أي جهاز طبي قابل للزرع، وهي كيفية توفير مصدر طاقة فعال للجهاز كي يؤدي وظيفته بكفاءة على مدى عمر المريض دون الحاجة إلى إجراء جراحة جديدة واستبدال بطاريته.»

قريبًا

تلقى الفريق تمويلًا من معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، وسيستمر هذا التمويل لمدة عامين آخرين. ويأمل أن ينهي التجارب على الحيوانات ويحصل على الموافقة اللازمة لإجراء التجارب على البشر. بالإضافة إلى أن المهندسين بدأوا في تطوير تقنيتهم كي يمكنها شحن أجهزة أخرى مزروعة في الجسم.

وإن سارت الأمور على ما يرام، يأمل الباحثون أن ينتجوا الناظمات القلبية الاصطناعية ذاتية الشحن بصورة تجارية خلال خمسة أعوام.