باختصار
تحدث المدير التنفيذي لشركة «هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز» في المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية، عن أول مسار هايبرلوب ستطلقه الشركة ممهدًا لإعلان مقبل بهذا الشأن، وإذا سارت الأمور وفق الخطط المرسومة، فإنه قد يصبح جاهزًا خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

هايبرلوب مستعد للانطلاق

تحدث ديرك ألبورن خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس عن أول مسار هايبرلوب تعتزم شركته شقّه، ويشغل ديرك منصب المدير التنفيذي في شركة «هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز» الأمريكية. وقال خلال المؤتمر «حتمًا سيكون عامًا حافلًا، فمن المتوقع أن نعلن خلاله عن أول مسار هايبرلوب تجاري.» وبذلك انضمت شركته إلى قائمة الشركات التي تتنافس على إطلاق أول مسار هايبرلوب في العالم. ويتوقع ديرك أن يصبح النظام جاهزًا للاستخدام العام خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

حقوق الصورة: شركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز

لم يفصح ديرك عن موقع إنشاء النظام، لكنه أعلن عن معلومة جزئية: اختيار المواقع المتوفرة في آسيا والشرق الأوسط قد يمثل خطوة سديدة من الناحية الاقتصادية، وأشار أيضًا إلى أن شركته تعمل حاليًا على تطوير الكبسولة الأولى للنظام، وأنها ليست مجرد كبسولة تجريبية، بل ستصبح متاحة للجميع خلال فترة قصيرة. غير أن على الشركة تخطي بعض العقبات قبل أن يصبح نظامها جاهزًا للعمل، إذ يجب سنّ التشريعات والأنظمة الملائمة، وهي أكبر عقبة تواجه جميع تقنيات النقل الناشئة.

الجيل المقبل من وسائل النقل

ليست «هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز» إلا إحدى الشركات الساعية لتجسيد رؤية إيلون ماسك نحو نظام نقل بري سريع، وتلخص فكرة هذا النظام بأنها ستنقل الركاب عبر كبسولات تسافر في حقل مغناطيسي بسرعات تضاهي سرعة الطائرة.

وقد تعتمد هذه الأنظمة تمامًا على الطاقة المتجددة ما يجعلها خيارًا أفضل من الناحيتين الاقتصادية والبيئية، بالإضافة إلى أنها  حل للأزمات المرورية الخانقة في الهند والولايات المتحدة الأمريكية بتقليص زمن التنقل من ساعات إلى دقائق.

حقًا إن مستقبل تقنية هايبرلوب مشوق بجميع أشكاله، ففيها ما يؤهلها لتحدث ثورة في عالم النقل، وربما تبشر بتدشين جيل جديد من المدن الضخمة، وإذا كتب لخطط شركة «هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز» النجاح، فلن نضطر إلى الانتظار طويلًا لاستكشاف حسنات هذا النظام.