لربما انبثقت فكرة الهايبرلوب في البداية من منطقة وادي السيليكون في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن قدر لها أن تبصر النور في فرنسا. إذ سبق أن كشف إيلون ماسك في العام 2013 عن خطط لإنشاء نظام نقل متطور أطلق عليه اسم «هايبرلوب،» يتألف من كبسولات تسافر بسرعة هائلة عبر أنبوب منخفض الضغط.

«هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز» هي إحدى الشركات التي باشرت في إنشاء مثل هذا النظام. ونشرت الشركة يوم الثلاثاء صورًا لأنبوب هايبرلوب تجريبي بدأت بإنشائه في تولوز في فرنسا، المرحلة التي تعد مهمة في إنشاء مشروع الهايبرلوب.

حقوق الصورة: شركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز

ووفقًا لتقرير نشره تلفزيون «سي إن بي سي،» يبلغ طول الأنبوب التجريبي 320 مترًا، وتخطط الشركة لاستخدامه لتجربة حجيرات المسافرين التي كشف عنها سابقًا في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقالت الشركة لتلفزيون «سي إن بي سي» أن الأنبوب لم يجهز بعد، وهو ما زال بحاجة إلى تركيب نظام مضخة فراغية خاصة ينتهي العمل بها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، لتبدأ الاختبارات في شهر أبريل/ نيسان المقبل.

حقوق الصورة: شركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز

وأعرب «ديرك ألبرورن» المدير التنفيذي لشركة هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز عن ثقته بنظام شركته والتقدم المستمر الذي تحرزه. وقال في لقاء مع تلفزيون سي إن بي سي، «أخذنا وقتنا الكافي لتصميم نظام تجاري قابل للتطبيق وباشرنا بتنفيذه في تولوز، وها نحن على وشك اختباره. نحن فخورون بمشاركة إنجازنا الأخير الذي حققناه في مركز البحث والتطوير التابع للمركز الأوروبي «آروسبيس فالي،» والذي سيكون بمثابة حجر الأساس لكل جهودنا المستقبلية في أنحاء العالم.»