باختصار
ادعت شركة هايبرلوب ون أنها قادرة على إنتاج نظام نقل هايبرلوب تحت الماء، إلا إنها بانتظار أن تنخفض تكاليف الإنتاج.

بعد مرور شهر على الاختبار الكبير للهايبرلوب، يزعم المدير التقني التنفيذي لشركة هايبرلوب ون (Hyperloop One) -والمعروفة سابقاً باسم هايبرلوب تكنولوجيز (Hyperloop Technologies)- بروجن بامبروجن أن لدى الشركة الإمكانيات اللازمة لبناء نظام نقل هايبرلوب تحت الماء، إلا أنهم بانتظار أن تنخفض تكاليف الإنتاج.

وقال بامبروجن: "الخبرة التي اكتسبتها أثناء عملي في شركة سبيس إكس (SpaceX) قد ألقت بظلالها على الهايبرلوب"، وأضاف: "لسنا بصدد اختراع شيء جديد هنا ولكننا نحاول ابتكار وعمل أشياء تساعد على خفض التكلفة".

اقتُرح مفهوم الهايبرلوب من قبل المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس إيلون ماسك ووُصِف بأنه النوع الخامس من وسائل النقل، حيثُ باستطاعته الانتقال بسرعة تصل إلى 1220 كم/ساعة دون أن يصاب الناس داخله بالدوار.
يستضيف نظام النقل الناسَ داخل كبسولة ضغط مُركبة على وسادة هوائية، كما يستخدم عدداً من أنظمة الدفع مثل نظام الرفع المغناطيسي، أو أنظمة ضغط الهواء كالنظام الموجود في لعبة هوكي الطاولة.

يقول بامبروجن: إنه في الوقت الحالي لا تزال كلفة الإنتاج عالية جداً، ولكن مع تقدم التكنولوجيا ستنخفض هذه التكاليف، وبما أن فكرة هذه التكنولوجيا جديدة جداً فإن الناس سيرغبون في تجربتها إلا أنهم لا يعرفونها حتى الآن.

وأوضح بامبروجن: "نؤمن بقدرتنا على تحقيق أشياء لا يعرف الناس برغبتهم بها، ويظهر هذا بطرق كثيرة، وأعتقد أننا سنرى بعض الأنظمة المتطورة، وبالتأكيد سنرى أنظمة أنفاق بالإضافة إلى بعض الأنظمة التي تعمل تحت الماء".