باختصار
وقعت الحكومة الألمانية مع «شركة ألستوم» الفرنسية مذكرة تفاهم لإنتاج 14 «قطارًا هيدروجينيًا» لتدشينها في البلاد بحلول العام 2021، إذ يقطع القطار الواحد نحو ألف كيلومتر بعد تعبئة الخزان كاملًا، وتصل سرعته إلى 140 كيلومترًا في الساعة.

استعدوا للقطار الهيدروجيني

وقعت الحكومة الألمانية مع «شركة ألستوم» الفرنسية اتفاقًا يقضي بإنتاج الشركة «قطارات تعمل بالهيدروجين» لتدشينها في البلاد بحلول العام 2021. ويندرج ذلك الاتفاق ضمن المساعي العالمية إلى التحول من محركات الديزل إلى الطاقة النظيفة، وصرح متحدث باسم ألستوم أن الشركة تعتزم تصنيع 14 قطارًا خال من الانبعاثات، إذ يقطع القطار المُسمى «كوراديا آيلينت» نحو ألف كيلومتر بتعبئة كاملة للخزان وتصل سرعته إلى 140 كيلومترًا في الساعة.

ألمانيا تفضل الهيدروجين على الديزل

أشارت وكالة رويترز إلى تزامن توقيع الاتفاق والإعلان عنه مع محادثات عن تغير المناخ أجربت في مدينة بون الألمانية وشاركت فيها نحو 200 دولة في محاولة جاهدة لوضع خطط تحد من تغير المناخ والوصول إلى اتفاق عالمي لمعالجة المشكلة.

وقال «جان لوكا إيرباشي» نائب رئيس شركة ألستوم أوروبا «يُعد هذا ابتكارًا حقيقيًا في مجال نقل السكك الحديدية، وتحولًا كبيرًا نحو أنظمة نقل نظيفة،» وأضاف «لأول مرة في العالم، سيُستبدل قطار الديزل بقطار صديق للبيئة يعمل بالهيدروجين، ويصل مداه إلى ألف كيلومتر دون التأثير على الأداء.»

لا تُطلق المركبات التي تعمل بالهيدروجين مثل شاحنات تويوتا الهيدروجينية سوى بخار الماء أثناء تشغيلها، ما يجعلها بديلةً للديزل صديقةً للبيئة، فهي لا تخلف الانبعاثات الضارة ولا تؤدي إلى تفاقم «الاحتباس الحراري» العالمي. وبالتزامن مع الجهود الحالية لمصنعي السيارات الآخرين مثل هوندا ومشاريع أخرى مثل مشروع هيسلا، بات واضحًا توجه الكثيرين نحو الاستثمار في خلايا الوقود الهيدروجيني لانخفاض تكلفتها ولتأثيرها الإيجابي على البيئة.