روبوت رشيق

أقيم ملتقى عالم الهاتف النقال في مدينة برشلونة الإسبانية، وضم العديد من الشركات العالمية الرائدة في عالم التقنية. وحاز على إعجاب الحضور روبوت شبيه بالإنسان يدعى «إكس آر-1» لرشاقته اللافتة للنظر، وهو من تطوير الشركة الصينية «إنفوس.» وتثق الشركة بقدرة روبوتاتها على تنمية مستقبل التفاعلات بين الروبوتات والبشر.

مشغلات ميكانيكية

في فيديو مذهل نشرته شركة إنفوس، عرضت الشركة بعضًا من قدرات «روبوت الخدمة الذكي» ومنها الرقص وإدخال خيط في سم الخياط وسكب المشروبات وحمل بيضة نية دون كسرها. ووفقًا لبيان صحفي نشرته الشركة، أنجز الروبوت إكس آر-1 جميع هذه المهام بفضل مشغلاته الميكانيكية الفريدة؛ وهي المكونات التي تمنح آي آلة قدرتها على الحركة.

جهود مشتركة

إذا أردنا مستقبلًا تشارك فيه الروبوتات الشبيهة بالبشر في حياتنا اليومية، علينا تطوير مشغلات ميكانيكية دقيقة الحركات ومتينة في وجه الصدمات ومتوافقة مع معايير السلامة. وتزعم إنفوس أن مشغلها الميكانيكي «إس سي إيه» يستوفي جميع هذه المعايير. وصرحت الشركة في بيان صحافي أن مشغلاتها «إس سي إيه» ستمثل اتجاهًا رائجًا في روبوتات المستقبل، أما بالنسبة لروبوتات الحاضر، يتمتع روبوت إكس آر-1 ببعض من أكثر الحركات حيوية وانسيابية على الإطلاق.