باختصار
كشفت شركة تويوتا عن الروبوت البشري «تي-إتش آر3» والذي صمم ليتحكم به البشر عن طريق عدة للواقع الافتراضي.

تي-إتش آر3

كشفت شركة تويوتا عن أحدث روبوت بشري يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني، وتؤكد الشركة في بيانها الصحفي أن الروبوت «تي-إتش آر3» يمثل نقلة نوعية عن الأجيال السابقة من الروبوتات البشرية، إذ صُمم ليساعد البشر في المنزل أو العمل، خصوصًا في المناطق الخطرة أو البعيدة أو حتى في الفضاء الخارجي. وطورت شركة «روبوت ديفيجن» مكونات هذا الروبوت بهدف القدرة على تنفيذ حركات فريدة.

يستخدم الروبوت «تي-إتش آر3» نظامًا طورته شركة تويوتا يدعى «نظام المناورة الرئيس» الذي يسمح للبشر بالتحكم في الروبوت لاسلكيًا عبر هيكل خارجي يمتاز  بإمكانية استخدم عدة الواقع الافتراضي «فيفا» من شركة «إتش تي سي» فيرى المتحكم بالروبوت ما يراه الروبوت بصورة ثلاثية الأبعاد.

يتضمن الهيكل الخارجي محركات وأجهزة استشعار تتحكم بـ 29 جزءًا من أجزاء الروبوت، ما يسمح للمتحكم بتحقيق «أداء سلس ومتزامن.»

تطبيقات المشروع

من المتوقع أن تسيطر تويوتا عن طريق الروبوت «تي-إتش آر3» على مستقبل ما يدعى الروبوتات البشرية المتحكم بها عن بعد، على الرغم من أنها ليس الشركة الأولى التي تدمج تقنيات الواقع الافتراضي مع الأجهزة المصممة للمساعدة في مهام المنزل أو في أماكن العمل، ويبدو أن تقنية الواقع الافتراضي تجاوزت تطبيقات الألعاب الخاصة بها، فعلى الرغم من وجود العديد من الألعاب المخصصة للواقع الافتراضي، إلا أن استغلال هذه التقنية في الاستخدامات الصناعية يتزايد باستمرار.

اختبرت شركة فورد استخدام عدة الرأس «هولولينز» للواقع الافتراضي من مايكروسوفت في تصميم سياراتها اعتمادًا على الواقع المختلط، وأعاد «القسم إكس» التابع لشركة «ألفابت» (الشركة المالكة لشركة جوجل) تسويق «جوجل جلاس» مع مهمة جديدة كليًا.

من المقرر أن تعرض شركة تويوتا نموذجًا من الروبوت «تي-إتش آر3» في معرض الروبوت الدولي المقبل 2017 في مبنى «طوكيو بيج سايت» الذي يستمر من 29 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 2 ديسمبر/كانون الأول.