ما الشيء المشترك بين أفلام ستار وورز وهير وآي روبوت؟ يصور الذكاء الاصطناعي في هذه الأفلام متطورًا جدًا وبصورة جنونية؛ إذ تظهر الروبوتات فيها متمكنة من التفكير بإبداع، وبوسعها الاستمرار في التعلم الذاتي مع مرور الوقت، ويمكن أن تصل أيضًا إلى مرحلة الوعي.

أطلق الخبراء في هذا المجال اسم الذكاء الاصطناعي العام على هذا النوع من الذكاء الاصطناعي المتطور، وحاول العلماء لعقود طويلة كل أنواع النهج لنقل هذا النوع إلى أرض الواقع مستعينين بتقنيات عديدة كتقنيتي التعليم المعزز وتعلم الآلة، ولم يثبت أي نهج تفوقه حتى الآن. وعلى الرغم من كل هذه الإثارة التي تحيط هذا الموضوع، ليس لدينا حتى الآن أي فكرة عن الكيفية التي سنبتكر بها الذكاء الاصطناعي العام..

تبادل خبراء الذكاء الاصطناعي وقادة الفكر من جميع أنحاء العالم آراءهم وأفكارهم وآمالهم وأهدافهم، وناقشوا مستوى تطور الذكاء الاصطناعي الذي يضاهي ذكاء الإنسان في المؤتمر المشترك المتعدد للذكاء الاصطناعي الذي عقد في براغ الشهر الماضي.

ويعتقد أغلب الخبراء أن هذا النوع من الذكاء الاصطناعي سيتحقق عاجلًا وليس آجلًا. ففي استطلاع للرأي أجرته الشركتان المختصتان بأبحاث الذكاء الاصطناعي «جود إيه آي» و«سينجيولاريتي نيت» للمشاركين في المؤتمر، تبين أن نحو 37% من المشاركين يرون أننا سنتمكن من ابتكار ذكاء اصطناعي يضاهي ذكاء الإنسان في غضون عشرة أعوام، ورأى 28% منهم أن تحقيق هذا الهدف سيستغرق 20 عامًا، ونحو 2% من المشاركين فقط أفادوا بأن هذا النوع من الذكاء الاصطناعي لن يتحقق أبدًا.

يمكن القول بأن الخبراء كافة ممن أدلوا بآرائهم في هذا الاستطلاع لم يكونوا متيقنين من إجاباتهم، إذ ما زالت جوانب عديدة مجهولة لنا في هذا المضمار وتساؤلات كثيرة لم تحظ بإجابات وافية؛ كالأسئلة حول من سيمول هذا المشروع.

التقى مرصد المستقبل مع عدد من الباحثين والمستثمرين وصناع القرار في مجال الذكاء الاصطناعي لتحري آراءهم ووجهات نظرهم عند تحقيق ذكاء اصطناعي يضاهي ذكاء الإنسان. وجمعت الإجابات التالية من اللوائح والعروض التي قدمت في المؤتمر، فضلًا عن لقاءات حصرية أجريت معهم:

«إراكلي برايدز،» رئيس مركز الذكاء الاصطناعي والروبوتات في الأمم المتحدة

لا يوجد في الوقت الراهن أي مؤشر على الإطلاق أننا قريبون من تحقيق ذكاء اصطناعي عام. ولا يمكن لأي شخص الادعاء أن هذا سيتحقق في وقت محدد بعيدًا كان أم قريب. إذ من الوارد أن لا نتمكن من تحقيق هذا الهدف من الأساس، لذا يجب أن نضع هذا الاحتمال في حسباننا عند مناقشة أي شيء.

«شين أوهيجيارتيه،» المدير التنفيذي لمركز كامبردج لدراسة المخاطر الوجودية

ما زالت أمور كثيرة مبهمة وأعمال كثيرة يتحتم إنجازها، لذا قد يتحقق هذا الهدف في غضون 50 عامًا.

«جون لانجفورد،» باحث رئيس في شركة مايكروسوفت في قسم الذكاء الاصطناعي

أعتقد أننا يجب أن نستمتع بما نشهده من تقدم مستمر لهذه التقنية، وأن نحترس ونحذر مما نحن مقبلين عليه في المستقبل. لكن هذا لا يعني أننا نمتلك حاليًا الذكاء الاصطناعي الذي يضاهي ذكاء الإنسان، ولا أعتقد أيضًا أن هذا الهدف سيتحقق بسرعة كبيرة. بل إن كنت محظوظًا قد أشهد حصول هذا في فترة حياتي.

«ماريك روسا،» المدير التنفيذي ومدير التكنولوجيا التنفيذي في شركة «جود إيه آي»

أعتقد أننا على وشك تحقيق هذا الهدف، لا يمكنني الجزم بأننا سنمتلك ذكاء اصطناعيًا عامًا خلال ثلاثة أعوام أو حتى ثلاثين عامًا، لكنني واثق من أنه هدف يمكن تحقيقه في أي لحظة.

«بين جيورتزل،» المدير التنفيذي لشركة «سينجيولاريتي نيت،» ورئيس العلماء في شركة «هانسون روبوتكس»

لا أعتقد أننا بحاجة إلى خوارزميات أساسية جديدة، لكننا بحاجة إلى ربط هذه الخوارزميات بطرائق تختلف عما تفعله الآن. وإن كنت محقًا، فهذا يعني أننا نمتلك الخوارزميات الأساسية التي نحتاجها لتحقيق هذا الهدف، أي أننا على بعد أقل من عشرة أعوام عن امتلاك ذكاء اصطناعي بمستوى ذكاء الإنسان.

«هافا سيجلمان،» مديرة البرامج في وكالة داربا

لا أعتقد أننا قريبون من امتلاك الذكاء الاصطناعي العام. أعتقد أن الذكاء الاصطناعي العام يوضح فكرة عامة جدًا، والتعلم طوال فترة الحياة مثال عليها، ويعد نوعًا خاصًا جدًا من الذكاء الاصطناعي. نحن نعلم الأساس النظري لتطبيق ذلك بالفعل، ونمتلك أساسًا معرفيًا جيدًا وطريقًا واضحًا لنتبعه، لذا أعتقد أن بوسعنا تحقيق هذا الهدف في وقت قريب.

شارك عدد من الحضور في اليوم الأخير من المؤتمر في الإجابة عن سؤال سريع طرح في قالب فكاهي، إذ طلب من هؤلاء الخبراء أن يتوقعوا تاريخًا معينًا لاكتشاف كيفية ابتكار ذكاء اصطناعي يضاهي ذكاء الإنسان. وكانت الإجابات خليط من تخمينات جدية وإجابات فكاهية.

جون لانجفورد

ربما بعد نحو 20 عامًا

ماريك روسا

ليس لدي أدنى فكرة في أي عام سيتحقق هذا، لكن إن توجب علي اختيار عام محدد سأقول بأننا بحاجة إلى عشر أعوام أخرى لفهم الغموض المحيط بهذه التقنية، وعشر أعوام كفيلة بتحقيق أي هدف.

«ريوتا كاناني،» المدير التنفيذي لشركة أرايا

2030

«بافيل كورديك،» أستاذ مساعد في جامعة التشيك التقنية، وأحد مؤسسي شركة «ريكومبي»

أعتقد أن من الصعب تعريف الذكاء الاصطناعي المضاهي لذكاء الإنسان، لذا قد يستغرق الأمر خمسة أعوام أو أكثر.

«كينيث ستانلي،» أستاذ في جامعة سنترال فلوريدا وكبير الباحثين العلميين في مختبرات أوبر للذكاء الاصطناعي

أنا أعتقد أن الأمر سيستغرق بين 20- 2000 عامًا

توماس ميكولوف

على ضوء التطورات الأخيرة، أظن بأن تحقيق هذا الهدف سيكون في غضون خمسين عامًا.