إتش كيو تريفيا تطبيق على هيئة لعبة معلومات عامة تبث مباشرةً مرتين في اليوم (مرة واحدة في اليوم في عطلة الأسبوع). بإمكانك اللعب مجانًا، واللاعبون الذين يجتازون جميع الأسئلة الاثني عشر يحصلون على حصة من أموال الجائزة، بقيمة 2000 دولار على الأقل. واستمر هذا التطبيق بزيادة عدد مستخدميه منذ إطلاقه في أغسطس/آب 2017. ويشبه تطبيق إتش كيو مسابقة المعلومات العامة جيوباردي. ويرى البعض مغالاةً في هذا التشبيه، ويرى آخرون أن التطبيق فقاعة ستختفي، لكن الأرقام تقول خلاف ذلك؛ ففي 4 مارس/آذار، سجل أكثر من مليوني لاعب دخولهم إلى التطبيق في محاولة للفوز بحصة من جائزة قدرها 50 ألف دولار، ولم ينجح سوى 6 لاعبين.

وفي 6 مارس/آذار، أفاد موقع آكسيوس بأن التطبيق حصل على تمويل إضافي بقيمة 15 مليون دولار، أغلبه من شركة استثمار مجازفة اسمها فاوندرز فندينج، وقاطع لاعبون كثر التطبيق احتجاجًا على التمويل الذي جاء من بيتر ثيل، صاحب رأس المال المغامر ومؤسس بايبال المثير للجدل بدعمه لسياسيين يمينيين ومعاداته للأقليات، إضافة إلى رغبته في استخدام دماء الشباب للعيش للأبد. وعلى الرغم من هذا الجدل، يرى كثيرون أن إتش كيو تطبيق فريد. وتوجد أسباب كثيرة تثبت أن اللعبة توحي بمستقبل عالم الترفيه.

جعل المألوف يبدو جديدًا

لا يختلف تطبيق إتش كيو تريفيا كثيرًا عن برامج أخرى، مثل من سيربح المليون؟ أو جيوباردي. الجديد في الأمر أن أي شخص يستطيع المشاركة، وربما الفوز، باستخدام هاتف ذكي فحسب. ويستفيد التطبيق من الغريزة البشرية في الصراخ أمام التلفاز عندما يجيب شخص على سؤال سهل بإجابة خاطئة، ويمكنك اليوم اختبار ذكائك ضد منافسين آخرين لنيل الجوائز. وحتى إن لم تفز، فالتجربة ممتعة بحد ذاتها. وتمتاز اللعبة بأنها أكثر تفاعلية من برامج المسابقات التلفازية، وتشعرك بأن مضيفها سكوت روجوسكي هو الصديق المتذاكي الذي يعرف كل شيء، لكنه محبوس ضمن هاتفك.

وقت محدد، كبرامج التلفاز التي كنت تنتظر عرضها

تتيح لك نتفليكس والمواقع المشابهة مشاهدة مسلسلاتك القديمة المفضلة متى شئت، وليس عندما تقرر الشبكات التلفازية عرضها. وينطبق الأمر على أغلب البرامج التلفازية الجديدة، فلا توجد حوافز كافية لمشاهدة الحلقات الجديدة عند بثها لأول مرة. ولهذا تكون الصفقات الخاصة بالبرامج المباشرة كالأحداث الرياضية مربحةً أكثر؛ لأن القنوات تضمن من أن الأشخاص سيتابعونها لحظيًا عند عرضها، ولهذا تدفع أموالًا طائلة لهذه البرامج، لأنها تحقق أرباحًا كبيرة من الإعلانات. وعلى اللاعبين انتظار وقت محدد للمشاركة في مسابقة إتش كيو تريفيا، وتستطيع الشركة زيادة نسبة المشاهدة في ليال معينة عبر تنويع الجوائز الكبرى.

اللعبة تحقق شهرة واسعة

قد لا يبدو عدد لاعبي إتش كيو تريفيا البالغ 2.1 مليون الذين سجلوا دخولهم في 4 مارس/آذار كبيرًا مقارنةً بعدد مشاهدي الأوسكار وعددهم 32.9 مليونًا. لكن حفل جوائز الأوسكار احتفل بعيد ميلاده التسعين هذا العام، وأما تطبيق إتش كيو فأُطلق منذ سبعة أشهر فحسب. فكيف تخطط الشركة لجني المال من هذه الشعبية؟

لا تحتوي اللعبة اليوم على إعلانات، لكن ذلك قد يتغير قريبًا. وقال الرئيس التنفيذي لإتش كيو روس يوسوبوف لمتابعي موقع أكسيوس إن الإعلانات المستقبلية لن تكون كالإعلانات المعتادة، بل ستكون جزءًا من اللعبة. وقد تضاف إلى نص المضيف إعلانات أو ذكر لعلامات تجارية.

وقد ترعى شركات كبرى حلقات من البرنامج، وتقدم هذه الشركات جوائز كبرى مقابل إيصال إعلاناتها مباشرة إلى كل هؤلاء المشاهدين. وربما ترعى القنوات التلفازية حلقات ببثها على الهواء مباشرة كمقدمة لبرنامج آخر لزيادة نسبة المشاهدة. وتوجد إمكانية لزيادة مدة المسابقة من 15 دقيقة إلى عرض تلفازي لمدة 30 أو 60 دقيقة ضمن أوقات عرض منتظمة. وقال سايان بانيستر، أحد الشركاء في فاوندرز فند، لموقع أكسيوس إن لإتش كيو خططًا في التوسع إلى أنواع أخرى من المحتوى التفاعلي (لم يحدد شكل المحتوى). وربما تساعد هذه البرامج في ملء أوقات الفراغ. وسنرى مستقبلًا إن كان إتش كيو سيستفيد من نجاحه الأولي، أو أن التمويل الأخير سيجعله يتراجع.