باختصار
وضحت شركة سبيس إكس تفاصيلَ خطتها لإرسال مركبة فضائية إلى المريخ خلال عام 2018 والتي أعلن عنها رئيس الشركة إيلون ماسك، وهي الخطوة الأولى من مخطط يهدف لإرسال البشر إلى المريخ بحلول عام 2025.

تُعد الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام أحد أهم الإنجازات العلمية في العالم، حيثُ يمكن لهذه الصواريخ العودة إلى الأرض ليتم تزويدها بالوقود واستخدامها مرة أخرى بدلاً من تدميرها أو التخلص منها في رحلة واحدة.

وتُعد شركة سبيس إكس (SpaceX) من الشركات الرائدة في مجال تصنيع صواريخ كهذه، وذلك لأن الرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك لا يخطط لإرسال بشر إلى المريخ وحسب، بل يطمح لاستصلاح الكوكب الأحمر، وفي مؤتمر كود (Code Conference) لهذا العام، أعلن ماسك أن شركته تخطط لإرسال مركبة فضائية تجريبية إلى المريخ في عام 2018، وبعد نجاح هذه المهمة سيتم إرسال مركبة فضائية أخرى لنقل البشر إلى المريخ في عام 2025.

إن عملية وصول مركبة فضائية إلى المريخ أسهل بكثير من عملية هبوطها عليه، وذلك لأن الغلاف الجوي للمريخ أرق ب1000  مرة من الغلاف الجوي للأرض، لذلك إذا حدث خطأ ما في المهمة، وكان رواد الفضاء محظوظين بالوصول لمنطقة ضمن الغلاف الجوي للمريخ، لن تتمكن المظلات من إنقاذهم.