ازداد خوف الناس من عمليات جمع البيانات بعد سلسلة من الفضائح في الأعوام السابقة واضطراب المناخ السياسي. ويخشى الناس أن يؤدي جمع بياناتهم إلى فقدان خصوصياتهم وانتهاك الحكومات والشركات الكبرى لحقوقهم الشخصية. لكن ليس محتمًا أن يكون جمع البيانات عملًا سيئًا، فإن جمعت جهة موثوق بها البيانات بمسؤولية، فستكون تلك البينات إحدى أفضل الأدوات المتاحة لتحسين الطريقة التي نعيش بها.

يمثل تطوير المدن هدف نبيل يظهر أهمية تسخير شفافية البيانات من أجل المصلحة العامة، وذلك بسبب توفر كميات هائلة من المعلومات العامة في البيئات الحضرية مع تنوع التحديات التي تواجهها المدن. وترى عدة شركات ناشئة في مسرع الأعمال يوربان إكس هذه التحديات كفرص يمكن استثمارها بطرق مبتكرة لجعل مدننا أكثر كفاءة وأكثر قابلية للعيش، وقبل كل شيء، أكثر أمانًا.

لم يبحث ييل فوكس مؤسس شركة رينت لوجيك -وغيره من مؤسسي الشركات الناشئة- عن فكرة فريدة  لتأسيس شركته، بل تعرض لمشكلة في حياته الشخصية وأدرك أن البيانات قادرة على تقديم حل مناسب لها، إذ اختلف فوكس مع مالك الشقة التي يسكن فيها بعد انتقاله إلى نيويورك واضطر إلى رفع قضية ضده أمام المحكمة، ولم يقدم فوكس وقتها سوى نسخة من تطبيق على الهاتف الذكي يجمع شكاوى المواطنين ضد مالكي الأبنية وتقييمات البلدية لها.

تحلل شركة رينت لوجيك البيانات القديمة لتقارير فحص الأبنية وتستخدم خوارزمية لإعطاء تقييم لكل عقار في مدينة نيويورك، وعلى الرغم من وجود هذه البيانات سابقًا، لكن الشركة وجدت طريقة أنيقة وعادلة لتقييمها وعرضها، إذ يمكن لمستخدمي التطبيق البحث عن تقييم الشقة بسهولة ومعرفة المشكلات المحتملة فيها قبل توقيع عقد الإيجار، ويعتمد التطبيق على البيانات العامة بدلًا من الآراء الشخصية، ما يساعد على تجنب التحيز في آراء المستخدمين الموجودة في المواقع التي تعتمد على تقييمات المستخدمين، وتشير دراسة جديدة إلى أن ربع سكان نيويورك يستخدمون تطبيق رينت لوجيك قبل توقيع عقد الإيجار.

يمكن استخدام البيانات العامة لصالح الأفراد والمدن وشركات التأمين لتقييم المخاطر وتقليلها ولزيادة أمن المدن، وأسست كاري آن نادو عالمة البيانات والباحثة السابقة في معهد بروكينغز شركة تدعى أوبن داتا نيشن والتي تستخدم مجموعة كبيرة من البيانات العامة لمساعدة شركات التأمين على اتخاذ قرارات أكثر ذكاءً وحكمة، وقالت نادو في مؤتمر مسرع الأعمال يوربان إكس «تعتمد شركات التأمين على سلوك الشخص وشخصيته لتحديد مبلغ التأمين المطلوب منه، لكنها لا ترى الصورة الكاملة في هذه الحالة، فالبيئة المحيطة أكثر أهمية من العوامل الشخصية، وتفتقر تلك الشركات إلى معيار موحد لتقييم هذا الخطر.»

تحلل شركة أوبن داتا نيشن سجلات البيانات العامة وتقارير الأعطال والبيانات الإدارية الأخرى للمدينة، وتستخدم نتائج هذا التحليل في تطوير مقياس يسمح لشركات التأمين بتقييم أفضل لزبائنها الحاليين والمحتملين، وقالت نادو «تقدم شركتنا لشركات التأمين على السيارات معلومات عن سلوك العميل الشخصي وعن خطورة الطرق التي يقود فيها سيارته.»

تمثل السجلات العامة مصدرًا قيمًا للمعلومات عن سلوك سكان المدن وعاداتهم، ويمكن أيضًا جمع البيانات واستخدامها اعتمادًا على مشاريع محددة، ما يسهم في زيادة الكفاءة والسلامة العامة، ويعمل رافي هولزر مؤسس شركة أفير على إحداث ثورة في قطاع البناء باستخدام خوارزميات وتقنية المسح الضوئي بالليزر.

قال هولزر «تعد عملية البناء عملية معقدة جدًا، ولم يكن في السابق لدى أي شخص تصور دقيق ومباشر  لما يحدث في موقع البناء، لكننا استطعنا إيجاد طريقة لحل هذه المشكلة عن طريق تزويد عملائنا بنسخة رقمية طبق الأصل عن موقع البناء أو المبنى، إذ يمكن للمهندسين إيجاد الأخطاء مباشرة ويستطيع مالكو البناء رصد تقدم عملية البناء ورؤية نموذج دقيق له.»

تقارن خوارزميات شركة أفير بين صور عمليات المسح الضوئي بالليزر لموقع البناء والنموذج ثلاثي الأبعاد له للكشف عن أي اختلافات بينهما ولرصد أخطاء البناء أو التأخير في عملية البناء، ثم تقيم الخوارزمية حجم الاختلافات وتدمجها مع النموذج ثلاثي الأبعاد، ما يعكس صورة حقيقة للبناء في الوقت الحالي، وتساعد هذه الطريقة على زيادة أمن واستقرار عملية البناء وزيادة فعاليتها من ناحية التكلفة.

يمكن أن تساعد البيانات في حماية البيئة عن طريق الحصول على إحصاءات قيّمة عن سلوكنا، وتستخدم شركة سيبينت إندوستريز بيانات عن العادات البشرية لإنشاء نظام لإدارة الطاقة في الأبنية، ما يسهم في تقليل هدر الطاقة فيها، وأكد سام باركس المؤسس المشارك في الشركة أن ثلثي الطاقة المستهلكة في الأبنية تهدر دون فائدة، فعلى الرغم من أننا نعلم جميعًا أهمية إطفاء الإنارة عند مغادرة الغرفة، لكن عدد الذين الأشخاص الذين يلتزمون بذلك ويفصلون الأجهزة المستهلكة للطاقة عن الكهرباء عند عدم استخدامها يبقى قليلًا.

قد يساعد تعليم الناس على تغيير عاداتهم على نطاق ضيق جدًا، لكن تنفيذ حل شامل قد يؤدي إلى إحداث تغيير ملحوظ، ويستطيع نظام شركة سيبينت دراسة سلوك سكان المباني وتحليله، ما يسهم في تنظيم استخدام الطاقة في المباني وضمان استخدامها عند الحاجة إليها، وفي حال اعتمد هذا النظام على نطاق واسع عن طريق توقيع اتفاقيات مع مالكي الأبنية ومطوري العقارات، فسيكون هذا الحل الفريد قادرًا على تخفيض تكاليف الطاقة بالنسبة لمالكي الأبنية وإحداث ثورة حقيقية في العالم.

تسهم البنى التحتية القديمة والتطور المتسارع للتقنيات الحديثة والتغير المناخي في زيادة التحديات التي تواجهها المدن، لكن من الممكن أن يسهم الاستخدام العقلاني والشفاف للبيانات في ضمان قدرة بيئتنا على مواكبة هذه التطورات لتصبح أكثر أمانًا وكفاءة.