باختصار
تخطط شركة هوندا اليابانية لدخول سوق المركبات الكهربائية باستخدام تقنيات متطورة قد تساهم في نشر استخدام المركبات الكهربائية على نطاقٍ واسع. وتشمل الخطة تدشين نوعًا جديدًا منها مزودة ببطاريات عالية القدرة وتُشحَن تمامًا خلال 15 دقيقة.

تعهد واضح

لم تكن صناعة المركبات الكهربائية من أولويات شركة هوندا حتى وقت قريب. وكانت الشركة تجهز أكبر مصنع لمحركات الاحتراق الداخلي في العالم. وركزت الشركة سابقًا على تطوير سيارات تعمل بالوقود الهيدروجيني، لكنها تطور حاليًا مركبتين كهربائيتين وتخطط لإطلاقهما في العام 2018.

وانضمت شركة هوندا إلى سباق صناعة المركبات الكهربائية بعد أن أنتجت فعلًا أغلب منافساتها سياراتها الكهربائية، مثل تويوتا ونيسان، لكنها تسعى إلى أن تكون مركباتها مميزة، ولهذا أنتجت خلال العام الجاري نظام شحن ديناميكي يمنح المركبات الكهربائية مدى غير محدود.

وذكرت دورية نيكاي آشيان ريفيو في تقرير حصري أن شركة هوندا تطور مركبات كهربائية قابلة للشحن خلال 15 دقيقة فقط. ويُفتَرَض أن تُزَوَد هذه المركبات ببطاريات ذات قدرة عالية تناسب هذا الشحن فائق السرعة.

مركبات كهربائية تُشحَن سريعًا

وذكرت دورية نيكاي أن شركة هوندا تخطط لإطلاق هذا النوع الجديد من المركبات الكهربائية في العام 2022، وسيبلغ مداها 240 كيلومترًا بعد شحنها لمدة 15 دقيقة فقط. ويعد ذلك تطورًا مهمًا بالمقارنة مع أداء أنظمة الشحن الحالية، فمثلًا تستطيع شبكة تسلا للشواحن الفائقة، شحن المركبات الكهربائية إلى مستوى 80% خلال 20 إلى 40 دقيقة. وتشحن أنظمة شحن أخرى المركبات الكهربائية إلى مستوى 100% خلال ثلاث إلى أربع ساعات، وفي المقابل تحتاج الأنظمة البطيئة زمنًا يتراوح بين ست وثمان ساعات.

وتمثل أزمنة الشحن الطويلة تلك عقبة أمام نشر استخدام المركبات الكهربائية على نطاق واسع. لكن تقنية هوندا للشحن الفائق بالإضافة إلى نظام الشحن الديناميكي قد تقضي على هذه العقبة تمامًا.

ويعتمد نجاح خطط شركة هوندا على سرعة تطوير مصنعي السيارات الآخرين للبطاريات وأنظمة الشحن في مركباتهم الكهربائية. وبالنظر إلى الجدول الزمني الحالي لشركة هوندا نرى كثيرًا من التغيرات خلال الخمسة أعوام المقبلة، وقد يصبح الشحن خلال 15 دقيقة أحد المعايير الصناعية بحلول ذلك الوقت. ولا ريب أن أهداف هوندا واعدة، فهي تخطط لإطلاق مركباتها الكهربائية في أوروبا بحلول العام 2019 وفي اليابان العام المقبل.