باختصار
كشف فريق لوكنج جلاس الفريد والمؤلف من مبدعين عن أول شاشة عرض تفاعلية «بتقنية الحقل الضوئي،» إذ يتيح الجهاز للمستخدم التفاعل الحقيقي مع «الهولوجرام» الذي يعرضه.

هولوجرام تفاعلي

قطعت «تقنية الهولوجرام» شوطًا طويلًا منذ أن أوصلت الأميرة ليا رسالتها الهولوجرامية إلى لوك سكايووكر وأوبي-وان كينوبي في فيلم «ستار وورز» الشهير، إذ تحولت تلك التقنية خلال الأعوام الماضية من خيال علمي إلى تقنية ملموسة، بدءًا من طاولات الهولوجرام وصولًا إلى هولوجرام ذكي مزود بذكاء اصطناعي.

كشف فريق لوكنج جلاس عن جهاز «هولوبليير ون،» وهو أول شاشة عرض تفاعلية بتقنية الحقل الضوئي، ويضم الفريق مخترعين ومهندسين ومطوري ألعاب وكوميديين يطمحون لتحقيق حلم الهولوجرام على أرض الواقع. يشبه هولوبليير ون الحاسوب المحمول، ويتيح هذا الجهاز الصغير للمستخدم إنشاء عروض ثلاثية الأبعاد والتفاعل معها أيضًا، دون الحاجة إلى نظارات خاصة أو عدة معينة. ­­

ابتكار ثلاثي الأبعاد

دخلت شاشات عرض أخرى بتقنية الحقل الضوئي الأسواق مؤخرًا ولها تطبيقات عديدة وخاصة في مجال الفنون البصرية، بدءًا من تصميم الرسومات، وصولًا إلى الرسوم المتحركة، وقد تطلق القدرة على التفاعل الحسي مع شاشة عرض ثلاثية الأبعاد ثورةً في الأساليب التقنية والتوسع فيها بحس إبداعي.

ربما تلعب تقنية الهولوجرام التفاعلي دورًا كبيرًا في مجالات أخرى، كأن تُستخدم في الطب للتصوير المتقدم، لإعطاء نظرة محسنة وشاملة لجسم الإنسان. وعلى الرغم من أن شاشات العرض بتقنية الحقل الضوئي ليست حديثة، لكن إدخال ميزة التفاعل مع الهولوجرام إلى هذا المجال التقني الناشئ يرتقي به إلى مستوى آخر.