باختصار
بالرغم من كون شاشة هذا الهاتف الجديدة في مراحلها الأولى، إلا أن هولوفليكس يُشير إلى عصرٍ جديد لشاشات عرض الهواتف الذكية وقدراتها، فهي مرنة وكذلك قادرة على عرض الصور المجسّمة.

قام مختبر Human Media Lab في جامعة كوينز (Queen’s University، كندا) بتصنيع هاتف يسمح لعدة أشخاص برؤية صور ثلاثية الأبعاد في وقت واحد دون الحاجة إلى نظارات خاصة أو تتبع لحركة الرأس.

يستخدم الهولوفليكس طبقة من العدسات الدقيقة التي تقوم بتشتيت الضوء في عدة اتجاهات، كما أن شاشته مرنة ويمكن ثنيها لإعطاء الهاتف أمراً ما والسماح للأشخاص بالتفاعل مع الأجسام الظاهرة على الشاشة بشكلٍ ثلاثي الأبعاد.

شاهد كيف تعمل في هذا الفيديو:

يعني ذلك أن المستخدمين يستطيعون التفاعل مع الأجسام الظاهرة على الشاشة في ثلاثة محاور مختلفة، بشكلٍ مشابه لبرامج النمذجة ثلاثية الأبعاد كما يظهر في الفيديو.

يؤدي ثني الشاشة إلى زيادة عمق الحقل، مما يمنح المستخدمين قدرة أفضل على التمييز بين الأجسام الأمامية والأجسام الخلفية.

ولكن هناك صفة سيئة للهاتف، حيثُ تبلغ دقة الشاشة 160×104 بيكسل، وهذا تراجع كبير مقارنة مع المعايير الحالية لشاشات الهواتف الذكية المتواجدة في الأسواق، ولكن بالرغم من أن دقة شاشته ما تزال في مراحلها البدائية، إلا أن الهولوفليكس هو الأول من نوع جديد (وعصر جديد) من الهواتف الذكية.