باختصار
يتوقع محللوا سي سي إس إنسايت أن مليار شخص سيستخدم خدمة الجيل الخامس «5 جي» بحلول العام 2023، وسيكون نصف المستخدمين من الصين في بداية العام 2022. ويُتوَقع أن يكون اعتماد التقنية أسرع من سابقتها من الجيل الرابع، لكن عوامل عدة قد تعرقل تقدمها.

من الجيل الرابع إلى الخامس

يبدو أن استحداث تقنية الجيل الخامس وتبنيها أمر لا مفر منه، وكتقنية اتصالات الجيل الرابع، ستصبح في النهاية الوسيلة الرائدة عالميًا. ولكن عندما يصل الجيل القادم من تقنيات الهاتف النقال، لن تكون الولايات المتحدة أو اليابان الرائدة عالميًا فيما يتعلق بعدد المستخدمين، بل الصين وفقًا لتقرير نشرته سي سي إس إنسايت هذا الأسبوع.

ويتوقع المحللون المختصون بالهواتف النقالة أن مليار شخص سيستخدم اتصالات الجيل الخامس بحلول العام 2023، وأن الصين ستمثل أكثر من نصف المستخدمين في بداية العام 2022. ويُتوَقع أن تحافظ على حصة كبيرة لغاية العام 2025، وحتى عندها سيكون 40% من مستخدمي الخدمة عالميًا في الصين.

وقالت مارينا كويتشيفا، نائب الرئيس التنفيذي لشركة سي سي إنسايت لمحطة سي إن بي سي «ستهيمن الصين على اتصالات الجيل الخامس بفضل طموحها السياسي لقيادة تطوير التقنية، والنمو الكبير الذي حققته شركة هواوي الصينية، والسرعة الفائقة التي حصل بها المستهلكون على الترقية لشبكات الجيل الرابع في الماضي القريب.»

وعلى الرغم من أن الصين ستأخذ زمام المبادرة من ناحية عدد المستخدمين، يتوقع المحللون أن كوريا الجنوبية أو اليابان أو الولايات المتحدة ستطلق أول شبكة تجارية للجيل الخامس، لتلحق بها أوروبا بعد عام على الأقل.

تغيير الاتصالات

على الرغم من أن سي سي إس انسايت تتوقع أن مليار شخص سيستخدم اتصالات الجيل الخامس بحلول العام 2023، فهي لا تتوقع تأثيرًا كبيرًا على تقنيات إنترنت الأشياء. وإن الطريقة التي ستؤثر بها السيارات ذاتية القيادة غير معروفة أيضًا. وقال محللوا سي سي إس «إن خدمات كهذه ستضطر إلى الانتظار لفترة أطول لتصبح في المقدمة.»

وتوجد شكوك تتعلق بالتبني العام لاتصالات الجيل الخامس؛ كيف سينشئ مشغلو الشبكات محطات جديدة وأين، ولا توجد فرص تجارية واضحة للمشغلين، وليس أكيدًا أن المستهلكين يريدون ترقية هواتفهم الذكية؛ فإذا لم يشتر الناس أجهزة جديدة تستفيد من اتصالات الجيل الخامس، لم الاستمرار في الاستثمار في التقنية؟

ويُتوقع أن تواجه أوروبا مشكلات ناجمة عن تجزئة الأسواق والتغطية وتأثير الهيئات الرقابية.

ولا توجد طبعًا شبكات للجيل الخامس حتى اليوم، ولن تتحقق تنبؤات سي سي إس انسايت بخصوص مستخدمي الجيل الخامس لعدة أعوام. وعلى الرغم من ذلك، يوجد اهتمام متزايد بتطوير التقنية.

وبدأت في العام الماضي، شركة إيه تي آند تي العمل على شبكات الجيل الخامس، وبدأت نوكيا بتطوير البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس في أبريل/نيسان الماضي. واختبرت شركة كوالكوم تكنولوجيز أيضًا اتصال بيانات على رقاقة مودم للجيل الخامس.