باختصار
كشف «هينريك فيسكر» عن مركبته الكهربائية الفارهة قبل العرض الرسمي للمركبة الذي عُقد مساء الثلاثاء 4 يوليو/تموز، وبدأت شركة فيسكر في استقبال طلبات الحجوزات، إذ دخلت الشركة ساحة المنافسة مع شركة «تسلا» بعد تصريحاتها عن الإمكانيات المذهلة للمركبة.

مركبة فيسكر قريبًا في الأسواق

كشف «هينريك فيسكر» المدير التنفيذي لشركة «فيسكر» على موقع تويتر عن نموذج مركبته الكهربائية الفارهة المسماة «إي موشن» قبل الكشف عنها رسميًا مساء الثلاثاء 4 يوليو/تموز، وفتحت الشركة باب الحجوزات بإيداع 2000 دولار أمريكي للمركبة البالغ ثمنها 129 ألف دولار أمريكي والتي سيبدأ إنتاجها في العام 2019.

تغريدة فيسكر على تويتر: قابلنا أناسًا رائعين في مدينة سان فرانسيسكو مع مركبة فيسكر إي موشن، تفضلوا بالدخول على موقع الشركة الجديد fiskerinc.com.

واستعانت الشركة بموقع «فيميو» لإصدار فيديو عن المركبة التي يتحرق الكثيرون شوقًا لرؤيتها.

ووفقًا للتقارير، تستطيع المركبة قطع مسافة 643 كيلومترًا، وتبلغ أقصى سرعة لها 260 كيلومتر في الساعة بمعدل شحن 9 دقائق لكل 100 كيلومتر، إذ تستخدم المركبة مادة الجرافين العجيبة في بطاريتها التي طورتها الشركة بالتعاون مع شركة «نانوتك إينرجي،» وأعلنت الشركة سابقًا عن إحدى الصفات المميزة لتلك المركبة وهي خاصية القيادة الذاتية الكلية، ونُشر في بيان صحفي «ستُزَّود إي موشن بالأجهزة اللازمة لتصبح المركبة قادرة على القيادة الذاتية الكلية بعد الموافقة على تلك المعدات والتصريح عن المورد المستقبلي لها، وستعزز المركبة من الداخل الشعور بالراحة التامة   وتفاعل المستخدم في المقاعد الأمامية والخلفية، فلكل مقعد شاشة عرض وخواص ترفيهية.»

سوق المركبات الكهربائية الفارهة

يُعد تطوير المركبات الكهربائية والنهوض بها لأقصى الحدود محوريًا لنجاح تلك التقنية، ويبدو أن فيسكر تسعى لإدخال مركبتها في قائمة أسعار السيارات الفارهة بالسعر المطروح حاليًا، وإذا تقبل الجمهور تلك الأسعار فستدخل المركبة نطاق المنافسة مع السيارات التي تعمل بالبترول أو الديزل.

وإن صحت مزاعم فيسكر عن المركبة الجديدة، فستتفوق المركبة على نظيراتها في السوق ومنها مركبة تسلا موديل إس التي تدعي فيسكر أنها ساعدت في تصميمها، وتطمح الآن إلى التفوق عليها، فلمركبة تسلا مدىً قدره 300 كيلومترًا ببطارية تبلغ قدرتها 85 كيلوواط ساعي ويبلغ ثمنها 10 آلاف دولار أمريكي، ويستغرق شحنها ساعةً كاملةً في إحدى محطات الشحن السريع الخاص بتسلا.

وستدخل شركة السيارات بورشة إطار المنافسة بسيارتها الكهربائية «ميشن إي» بحلول العام 2020 التي يقدر مداها بنحو 450 كيلومترًا، ومدة شحن تصل إلى 15 دقيقة.

تعود المنافسة بين شركات السيارات بالنفع على سوق المركبات الكهربائية، في تحرض على الإبداع الذي ينتج أفضل المركبات الصديقة للبيئة، ومن يفوز بسباق الإبداع في المركبات الكهربائية سيخلص الكوكب من حمل الانبعاثات المضرة الثقيل.