قدمت شركة آبل أول جهاز آيفون دون مقبس سماعات في العام 2016، ومنذ ذلك الوقت، لم يبتكر أحد حلًا جيدًا للمشكلة الناجمة عن ذلك. وتشمل الخيارات الحالية ما يلي:

  1. سماعات إيربدز: سماعتان لاسلكيتان صغيرتان غير متصلتين وتضيعان بسهولة. ويجب شحنهما، وإن لم تتذكر وصلهما بالشاحن ليلًا، فلن تستطيع الاستمتاع بالموسيقى في اليوم التالي.
  2. سماعات الرأس اللاسلكية: لا تضيع بسهولة كالإيربدز، لكنها تحتاج إلى الشحن أيضًا، وقد تكون ضخمة لبعض المستخدمين.
  3. محول: يمكنك توصيل محول في مقبس لايتنينج بأجهزة آيفون الجديدة، وبذلك تستطيع وصل الشاحن والسماعات السلكية في الوقت ذاته، لكن استخدامه غير مريح، ويضيع بسهولة.

وهذه الخيارات ليست مقنعة.

طورت شركة بايونير خيارًا رابعًا اسمه رايز. ورايز سماعات أذن ذكية تزيل عبء حمل منافذ وملحقات إضافية. وهي متوافقة مع أنظمة آبل، وأول سماعات ذكية في العالم مصممة لأجهزة آيفون وماك. ولا حاجة إلى البحث عن زوج السماعات المناسب بعد اليوم، إذ تجعل رايز استخدام الآيفون تجربة شخصية وسلسة وفعالة.

وتتيح السماعات للمستخدمين تصميم تجربتهم الشخصية بفضل تطبيق رايز. وتجري السماعات معايرة على أذنيك لإلغاء الضوضاء. وتستطيع بعدها تخصيص الزر الذكي لأداء أي أمر تريده، كفتح تطبيقك المفضل أو كتم أصوات معينة أو تشغيل عناصر التحكم بنقرة واحدة. وتتيح لك السماعات توصيل هاتفك برايز والشاحن في الوقت ذاته. وهي سماعات الرأس الأولى منذ إطلاق آيفون 7 التي تتيح لك فعل ذلك كله بمنفذ لايتنينج.

وإذا كنت تستخدم هاتفك الذكي في عملك، تمنحك رايز ميزات إضافية؛ إذ تعمل ميزة سمارت ميوت خلال المكالمات، وتكتم الصوت تلقائيًا عند توقفك عن الكلام. وعندما تتحدث مجددًا، يعود الميكروفون إلى العمل ليستطيع الشخص الآخر سماعك. وهذه الميزة مفيدة جدًا في المطارات، إذ تنخفض جودة الاتصال بصورة ملحوظة عندما لا يتمكن زميلك في العمل من سماع أي شيء إلا الضوضاء في الخلفية، وبذلك تتولى ميزة سمارت ميوت إيقاف تلك الضوضاء كلها دون أن تفعل أي شيء إضافي.

ولرايز ميزات أخرى لكل الأوقات أيضًا، فمثلًا، توقف ميزة أوتوبوز الموسيقى أو الراديو مؤقتًا عند سحب سماعات الأذن، ما يلغي الحاجة إلى تلمس الأزرار عندما يريد شخص التحدث معك.

وتجمع سماعات رايز بين تقنيتين للتحكم بالضوضاء الخارجية، أولهما ميزة إلغاء الضوضاء الذكية، لحجب الأصوات المزعجة المحيطة، كصوت أزرار لوحة المفاتيح أو المراوح المكتبية. وأما ميزة هيرثرو مود، فتعمل على التقاط الأصوات المهمة التي تدل على بيئتك ومكان وجودك. وبذلك لن يحتاج زملاؤك في العمل إلى نقرك على كتفك للتحدث معك عند ارتدائك سماعات عازلة للضوضاء. وتتيح السماعات أيضًا التفاعل مع سيري دون إيقاف ما تفعله، ودون سحب هاتفك من جيبك.

وبالإضافة إلى الأزرار المعتادة كالإيقاف المؤقت والتخطي الموجودة في معظم سماعات الرأس، يتضمن السلك زرًا ذكيًا تستطيع ربطه بمجموعة متنوعة من الأوامر، كفتح تطبيق بنقرة واحدة، وإيقاف الموسيقى مؤقتًا عند النقر المزدوج، وهكذا. ويمكنك أيضًا إعادة تخصيص الزر وتغييره ضمن تطبيق رايز. ويتيح التطبيق أيضًا لمستخدمي رايز التحكم في ميزات أخرى مثل سمارت ميوت وسيري وأوتوبوز، بالإضافة إلى جودة صوت سماعات الأذن مع خاصية الضبط الدقيق. ويجري تحديث جميع الميزات عبر التطبيق أيضًا، تمامًا كالطريقة التي تتبعها شركة تسلا لتحديث برمجيات ميزاتها عند الاتصال بالإنترنت.

وتعيد إليك رايز رفاهية استعمال الآيفون مجددًا، وتنسيك التعقيدات التي أتت بها الأعوام الماضية من وصلات ومحولات إضافية.