باختصار
رغم الحصار، ورغم وصول الكهرباء لمدة 6 ساعات فقط يومياً، غزة سكاي جيكس تحاول تقديم شيء جديد في القطاع، مُسرعة أعمال وحاضنة شركات ناشئة لدعم الشباب وتحويل أفكارهم إلى واقع.

رغم صعوبة الأوضاع الاقتصادية والأوضاع الإنسانية في قطاع غزة المحاصر، ونسبة البطالة المرتفعة، إلا أنّ الأمل موجودٌ دائماً في فئة الشباب المتحمس للتكنولوجيا، والذي يسعى للحاق بالركب العالمي، بل والمشاركة في صنعه.

لكن الآن في غزة، رغم قطع الكهرباء، رغم صعوبة الوصول إلى الإنترنت، يمكنك أن ترى حراكاً مستمراً ونشيطاً، وهنا نجد Gaza Sky Geeks.

رغم فقدان الأساسيات

يمكننا اعتبار Gaza Sky Geeks -أو اختصاراً: GSG- مسرعة وحاضنة الشركات الناشئة الأولى في غزة، فقد بدأت المنظمة العمل في البداية لتوفير الكهرباء والإنترنت عالي السرعة لشباب القطاع، للسماح لهم بالمزيد من التعلم وتقليل كمية العوائق التي يواجهها هؤلاء بشكل يومي، وتقديم فرص أعمال جديدة لإنعاش الاقتصاد في القطاع المحاصر. وبدأ ذلك كلّه في 2011 بعد شراكة مع جوجل ومنظمة Mercy Corps غير الربحية.

وفي عام 2014 بدأت GSG بالعمل مع ممولي الشركات الناشئة من خارج غزة، للعمل على تطوير بيئتهم الخاصة لتسريع وتطوير الشركات الناشئة، و الآن هم اسم مهم في غزة، فهم يجمعون العاملين بشكلٍ حر على الإنترنت، والشركات المتعهدة، والشركات الناشئة تحت سقف واحد، لمشاركة الأفكار والابتكار والتعلم والبرمجة، وذلك كلّه في بيئة مليئة بالحماس والنشاط.

اليوم تحاول GSG بواسطة مبادرةٍ للتمويل الجماعي، برصد مبلغ مالي بقدر 95,000 دولار، وذلك للمساعدة في الحصول على مولدة للطاقة الكهربائية، لكن خلال 10 أيام، استطاعت المبادرة تجاوز ذلك الرقم، والذي يصل اليوم إلى أكثر من 147,000 دولار، فقررت المُسرعة زيادة هدف للوصول إلى 400,000  دولار، وذلك لتأسيس أول أكاديمية للبرمجة، وتسهيل حصول شباب غزة على فترات تدريبية في الشركات العالمية، في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، وتأمين برنامج تعليم البرمجة للفتيات في الثانوية العامة.

دعم عالمي وعربي من رواد الأعمال

وتعهد عدد كبير من رواد الأعمال والأسماء المشهورة من داعمي ومشجعي الشركات الناشئة بمساعدة هذه المبادرة، وتقديم مبلغ مالي يماثل المبلغ الذي ستجمعه حملة التمويل الجماعي، ومن هؤلاء: مارك بينيوف، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة الحوسبة السحابية المعروفة salesforce.com، وإيريك رايس، الكاتب أحد الناشطين المعروفين في مجال الشركات الناشئة. ومن الأسماء العربية نجد فادي غندور، رجل الأعمال الأردني الفلسطيني المهتم ببرامج الريادة الاجتماعية، ورئيس مجلس إدارة ومضة، وسميح طوقان، مؤسس موقع مكتوب، والكثير من المؤسسات ورجال الأعمال المهتمين بالشركات الناشئة.

خلال فترة عملها، استطاعت GSG أن تؤمن أكثر من 100 فرصة عمل، وحصلت على جوائز من جوجل وتيك ستارز وغيرها. ومن الشركات التي ساهمت المُسرعة في دعهما هي Baskalet، الشركة الناشئة في مجال ألعاب الجهاز المحمول، والتي شاركت في برنامج Blackbox في وادي السيلكون في الولايات المتحدة. و"وصلني" التطبيق يساعدك في الحصول على سيارة أجرة أو سيارة تشاركية، وكذلك Mockapp لتصميم الويب والمنصات الإلكترونية، كما يمكنكم الاطلاع على اللائحة الكاملة بأسماء الشركات الناشئة في GSG من موقعهم على الويب.

شارك!

بقي الآن أقل من أربعة أيام فقط لدعم هذه المبادرة، للتبرع والمساهمة في تطوير قطاع التكنولوجيا في العالم العربي وغزة وتوفير فرص العمل للشباب، ادخل إلى الرابط التالي وتبرع بالمبلغ الذي تريده، وتذكر، كلّ دولار ستدفعه لGSG سيقابله دولار آخر من رواد الأعمال لدعم مسيرة هذه المُسرعة وتطوير عملها والمساهمة في إنجاحه.