لن يكون وادي السيليكون المركز العالمي لكل التقنيات لفترة طويلة، إذ وافق مسؤولون صينيون على مخطط لما أسموه منطقة الخليج الكبرى. وتتمثل الخطة في تحويل جزء من الصين إلى قوة اقتصادية مركزية تركز على العلوم والتقنية، وقد تتفوق منطقة الخليج الجديدة هذه على وادي السيليكون في الولايات المتحدة الأمريكية في التأثير والابتكار.

وتضم منطقة الخليج الكبرى 11 مدينة، ضمنها هونج كونج وماكاو، وتبلغ مساحتها الإجمالية 56,500 كيلومتر مربع. وتأمل الصين في تحويل هذه الأسواق المختلفة إلى سوق واحد ضخم بإزالة الحواجز التجارية وتشجيع الأعمال التجارية بين المدن. وبدأت الصين العمل على مخطط منطقة الخليج الكبرى منذ أكثر من ثلاثة أعوام، ووفقًا لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست، نالت الخطة موافقة نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنج، المسؤول الأعلى لجميع الشؤون المتعلقة بهونج كونج وماكاو.

وستكشف الصين عن خطة منطقة الخليج الكبرى المعتمدة في أواخر فبراير/شباط 2019، وفقًا لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست، وقال تشنج للإذاعة الحكومية الصينية في مقابلة حديثة إن السلطات الصينية تعمل على خطة لتنفيذ المخطط. وإن سارت الأمور بصورة صحيحة، ستصبح الصين موطنًا لوادي السيليكون القادم بحلول العام 2035.