مشروع وينج

تستعد الشركة الأم لجوجل «ألفابت» لإطلاق ما اعتبرته هيئة الإذاعة الأسترالية «أول خدمة توصيل تجارية بطائرات بلا طيار» وستندرج هذه الخدمة تحت مظلة مشروعها وينج.

أعلنت ألفابت عن إطلاق هذه الخدمة في أستراليا في يونيو/حزيران المقبل، لكن وفقًا لهيئة الإذاعة الأسترالية، قد تواجه الشركة بعض المتاعب قبيل الإطلاق المرتقب، لأن السكان المحليين مستاؤون من فكرة اجتياح طائرات بلا طيار مجتمعاتهم، والاستماع إلى أزيزها طوال الوقت.

السماء تنهار

وصرحت ألفابت أن طائراتها ستتمكن من إيصال القهوة والطعام والدواء، وسيغطي البرنامج العاصمة الأسترالية كانبرا، غير أن سكانها متخوفون من الحياة في ظل طائرات بلا طيار.

وقال روجر كلارك أستاذ جامعة أستراليا الوطنية «تتساقط الأشياء من السماء طوال الوقت، ولا يمكن توجيه الطائرات بلا طيار بسهولة، فضلًا عن صعوبة التعامل معها عند فقدان الاتصال بها، لذلك علينا أن ننظر إلى هذه الطائرات بهذه الطريقة، ونسلك نهجًا وقائيًا.»

تقنيات روبوتية

اختبرت شركة ألفابت، من جانبها، إصدارًا من طائراتها يتسم بهدوء أكبر. وصرح المدير التنفيذي لمشروع وينج جيمس بيرجس لصحيفة كانبرا تايمز «نحاول التحلي بالشفافية والانفتاح قدرة الإمكان.»

وعلى الرغم من ذلك، لم يلق المشروع تأييدًا من جميع السكان، وصرح روجر «هذا ما يحدث مع بعض أشكال هذه التقنيات الروبوتية الجديدة ما لم يقبلها الناس، وتدرك الشركات الجوانب السلبية لتقنياتها، وتتخذ إجراءات وقائية منعًا لحدوث أي طارئ، غير أنها لم تضطلع بهذا الدور بعد.»