باختصار
  • إن وحدة المعالجة الوترية هي دارة متكاملة خاصة بالتطبيقات مُصممة خصيصاً من أجل الذكاء الاصطناعي، وتم تصنيعها من أجل مكتبة جوجل البرمجية مفتوحة المصدر الخاصة بتعلم الآلة، تينسورفلو.
  • تعِدُ هذه الوحدة بأداء لترتيب وفق الحجم يفوق الرقاقات الحالية، وتُعتبر قفزة للتقنية بمقدار سبع سنوات.

الكشف عن رقاقات جديدة

تكشف جوجل المزيد والمزيد عن برمجياتها الثورية، ومن ضمنها الابتكارات وراء البحث (Search) ووظائف (Street View). ولكنها لم تشارك القدر نفسه فيما يتعلق بالجزء العتادي.

ولكن سيتغير ذلك الآن.

فقد كشفت جوجل عن أحد منتجاتها العتادية وهو وحدة المعالجة الوترية (Tensor Processing Unit) (TPU)، إن الـ TPU هي دارة متكاملة خاصة بالتطبيقات (ASIC) مُصممة من أجل مكتبة جوجل البرمجية مفتوحة المصدر الخاصة بتعلم الآلة، TensorFlow.

ووفقاً لمدونة المنصة السحابية الخاصة بجوجل (Cloud Platform Blog

لقد قمنا بتجريب وحدات TPU داخل مراكز البيانات الخاصة بنا لأكثر من سنة، ووجدنا أنها تقدم ترتيباً وفق الحجم بأداء مُحسّن لكل واط من أجل تعلم الآلة، وهذا يكافئ تقريباً تسريع التقنية سبع سنوات ضمن المستقبل (ثلاثة أجيال من قانون مور).

إن وحدات TPU مصممة لتطبيقات تعلم الآلة، مما يسمح للرقاقة أن تكون أكثر تحملاً للدقة الحوسبية المُخفّضة، مما يعني أنها تتطلب عدداً أقل من الترانزستورات في العملية الواحدة، ولهذا السبب نستطيع وضع المزيد من العمليات في الثانية على السيليكون، واستخدام نماذج تعلم آلة أكثر قوة وتعقيداً، وتطبيق هذه النماذج بسرعة، ليتمكن المستخدمون من الحصول على نتائج أكثر ذكاءً بشكلٍ أسرع، وكما يتسع لوح يحمل وحدة TPU في فتحة القرص الصلب في رفوف مراكز البيانات الخاصة بنا.

استخدامات الرقاقة

أحد الرقاقات. حقوق الصورة: Google
أحد الرقاقات. حقوق الصورة: Google

إن الرقاقة مستخدمة حالياً في جوجل، حيث تشغّل برمجية RankBrain المستخدمة لتحسين ملاءمة نتائج بحث جوجل، كما تحصل خدمة Street View على دعم من هذه الرقاقات، مما يحسن دقة ونوعية الخرائط والحركة.

كما تم تشغيل ألفاجو (AlphaGo) برقاقات TPU في المباريات أمام بطل العالم باللعبة، Lee Sedol، مما مكّنها من "التفكير" بشكل أسرع بكثير والتفكير قدماً بين الحركات.

إن الهدف النهائي للمشروع هو اكتساب أفضلية في مجال تعلم الآلة وجعل التقنية متوفرة لعملاء جوجل، وإن استخدام وحدات TPU في بنية الشركة الداخلية يسمح لقوة جوجل أن تكون متوفرة للمطورين عبر برمجيات مثل TensorFlow وCloud Machine Learning بقدرات تسارعية متقدمة.