باختصار
تزعم مجلة بلومبرغ بيزنس ويك قيامَ أحد مؤسسي شركة جوجل لاري بيج باستثمار أكثر من 100 مليون من أمواله الشخصية في شركة لتصنيع السيارات الطائرة منذ تأسيسها عام 2010، كما يقوم حالياً بتمويل شركة ناشئة أخرى لصناعة السيارات الطائرة.

اكتشاف السر  

لابد أنك علقت في ازدحام مروري من قبل، وتمنيت لو باستطاعتك ضغط زر مخفي في سيارتك تجعلها تنطلق عالياً في الهواء وتطير بك بعيداً عن ذلك الشارع المزدحم، وتوصلك إلى اجتماعك في الوقت المناسب، حينها ستبدو البطل المنضبط في مواعيده.

حسناً، يبدو أن الشريك المؤسس في شركة جوجل لاري بيج يفكر في جعل ذلك ممكناً، حيثُ زعمت مجلة بلومبرغ بيزنس ويك (Bloomberg Businessweek) امتلاكَ بيج شركة ناشئة سرية تسمى (Zee.Aero)، وهي شركة معروفة بكونها سريةً للغاية، حيثُ يُشاع أنها تعطي موظفيها تعليمات حول كيفية تجنب الصحفيين.

وبينما تنفي الشركة بشدة أي صلة تجمعها بشركة جوجل، يدل موقعهم الإداري - الواقع بالقرب من المقر الرئيسي لعملاق التكنولوجيا والخاضع لرقابة صارمة جداً - عكسَ ذلك تماماً.

أحد مؤسسي شركة جوجل والذي يُشاع قيامه باستثمار أمواله في شركة زي أيرو. حقوق الصورة: جوستين سوليفان / غيتي إيميجز.
أحد مؤسسي شركة جوجل والذي يُشاع قيامه باستثمار أمواله في شركة زي أيرو. حقوق الصورة: جوستين سوليفان / غيتي إيميجز.

وبحسب التقرير فقد استثمر بيج أكثر من 100 مليون دولار من أمواله الخاصة في الشركة منذ بداية تأسيسها في عام 2010، كما أكد التقرير قيام بيج بتمويل شركة ناشئة أخرى لصناعة السيارات الطائرة تسمى كيتي هوك (Kitty Hawk).

ويُشاع أيضاً أن بيج خصص الطابق الثاني من مقر الشركة الرئيسي في منطقة برودريك واي (Broderick Way) كمكان خاص به وأسماه (GUS)، وهو اسم مستعار ذكي يعني (الرجل في الطابق العلوي).

يستخدم موظفو الشركة لطابق الثاني فقط عند احتياج الشركة للمزيد من الفضاء، حيثُ بينوا أن ممتلكات (GUS)- بضمنها أحد محركات صاروخ سبيس إكس (SpaceX)- تم سحبها هناك.

 

طائرات شخصية

يمكن للتصميم -الذي قدمته الشركة للحصول على براءة الاختراع- الإقلاع والهبوط عمودياً كالطائرة المروحية، ولكنه صغير الحجم، حيثُ يمكن وضع إحدى النماذج ضمن المساحة القياسية لوقوف السيارة.

كما تم تزويد التصميم بعشر مراوح، ثمانية منها مخصصة للإقلاع عمودياً، في حين تم تخصيص الاثنتين الأخريين لدفعها نحو الأمام.

رسم توضيحي للمركبة الطائرة (فتول) القادرة على الإقلاع والهبوط عمودياً.
رسم توضيحي للمركبة الطائرة (فتول) القادرة على الإقلاع والهبوط عمودياً.

ويُعد اهتمام بيج في تصنيع السيارات الطائرة جزءاً من مهمته "للدخول في عصر السفر الجوي الشخصي البعيد عن الشوارع المكتظة، وازدحامات الرحلات الحديثة".