باختصار
  • قامت شركة TPCAST - وهي جزء من برنامج التسريع فايف إكس من HTC - بصنع أداة خارجية تسمح لنظاراتك بالعمل بشكل لاسلكي.
  • بِيعت كل النماذج المطروحة منها، وتعتبر أول ابتكار مهم في تحديث نظاراتنا للواقع الافتراضي، وهناك المزيد من هذه الابتكارات القادمة.

التحول إلى العمل اللاسلكي مع فايف

أعلنت شركة HTC أنها ستطلق أداة خارجية تسمح لمستخدمي نظارات فايف للواقع الافتراضي بالتخلي عن كابلات التوصيل الخاصة بها. تم تصميم الجهاز من قبل TPCAST، وهي واحدة من أولى الشركات التي تنضم لبرنامج التسريع فايف إكس، وهو برنامج استثماري للشركات الناشئة.

عرضت شركة HTC مجموعة أولية من فايف مع الأداة الخارجية الجديدة، وذلك في مهرجان التسوق علي بابا 11/11 في شينزين، الصين. وقد صرح رئيس المنطقة الصينية لفايف في HTC، آلفين و. جرايلين، لموقع UploadVR  أن "تجربة فايف ستتحسن بشكل كبير، بدون أي تغير ملحوظ على أي عوامل أخرى مثل زمن الاستجابة." كما قال: إن البطارية المعيارية لفايف تسمح باللعب لتسعين دقيقة على الأقل. ويتم العمل حالياً على بطارية أكبر يمكن وضعها في جيب المستخدم.

الخطوة التالية

قطع الواقع الافتراضي شوطاً بعيداً منذ ظهوره قبل عقود. ومنذ ذلك الحين، تطورت الرسوميات، وحساسات الحركة، وأدوات التحكم. وقد حسّن الواقع الافتراضي من تجربة اللعب، حيثُ أتاحت للاعب أن يعيش أجواء اللعبة مباشرة، كما أن فوائد تقنيات الواقع الافتراضي تجاوزت الترفيه ووصلت إلى الحقل الطبي، حيث مكّنت الأطباء من التخطيط للعمليات الجراحية.

إذا اعتبرنا هذا الجهاز مؤشراً على تطور تقنيات الواقع الافتراضي، فإن الانتقال إلى العمل لاسلكياً هو الخطوة التالية لهذه التقنيات. وتعمل إحدى أقدم الشركات المنافسة لـ HTC، وهي شركة أوكيولوس، على بناء نموذج أولي يعمل كنظام واقع افتراضي متكامل مستقل، ما يلغي تماماً الحاجة إلى كاميرات خارجية لتتبع الحركات. ويمكن لأجهزة كهذه أن تحسن من تجربة المستخدم، وذلك عن طريق إزالة محدودية الكابلات الضرورية لتشغيل الواقع الافتراضي. وبهذا، يمكن للمستخدمين استكشاف عوالم أكثر تعقيداً في الواقع الافتراضي، وذلك بدون مقاطعة اندماجهم نتيجة التعثر بالكابلات أو محدودية الحركة. وقد بِيعت كل المجموعات التحديثية التي تتضمن الخارجية الجديدة، والمعروضة للبيع على موقع فايف، وبالتالي لم يعد هناك مجال للشك على وجود طلب كبير عليها.