باختصار
كشف إيلون ماسك في اجتماع الشركة السنوي لحاملي الأسهم تفاصيل قاطرة تسلا الكهربائية، التي ستدشن في شهر سبتمبر/أيلول لعام 2017، ووفقًا لماسك، تهافت مشترون محتملون عديدون لمعرفة تفاصيل شراء تلك القاطرة.

كشف إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة تسلا عن منتجات تسلا المستقبلية في اجتماع الشركة السنوي لحاملي الأسهم الذي عقد يوم 6/6/2017، ولعل أكثر ما أثار حماس العديدين هو حديثه عن القاطرة الكهربائية المرتقبة.

وقال ماسك لجمهوره المتحمس «يشكك الكثيرون في قدرتنا على تصنيع شاحنة ثقيلة تقطع مسافات طويلة لكننا نخالفهم الرأي وسنثبت لهم ذلك بتدشين نموذجنا الأولي في شهر سبتمبر/أيلول للعام 2017.»

وقال ماسك «أُعجب الجميع بالنموذج،» بعد أن عرضت تسلا نموذجها الأولي لمشترين كثر في مجال صناعة السيارات الكهربائية وأضاف «أرادوا معرفة عدد الشاحنات التي يسمح لهم بشرائها ومتى سيحصلون عليها.»

أعلم ماسك حاملي الأسهم بمشاركة المشترين المحتملين الفعالة في المراحل الأخيرة من تصميم الشاحنة القاطرة معللًا ذلك بأنه كي «تتوافق القاطرة مع احتياجاتهم،» وأكمل «الأمر ليس غامضًا، فالمشترون يعلمون أن الشاحنة القاطرة ستلائم متطلباتهم التي أخبرونا عنها مسبقًا، والأمر منوط بقدرتنا على تصنيع أكبر كمٍ من الشاحنات.»

ويبدو أنه خلال ثلاثة أشهر سيشهد السوق تدشين شاحنة قاطرة كهربائية بعيدة المدى، ولا شك أن العالم بحاجةٍ ماسةٍ إلى تلك الشاحنة في أقرب وقتٍ ممكن. فوفقًا «لوكالة الحماية البيئية» تشكل شاحنات النقل الثقيل نسبة 20% من قطاع المواصلات في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي سبب «لانبعاثات الغازات الدفيئة» الناجمة عن استخدام الوقود الأحفوري. وستصبح شاحنات النقل الثقيل في العام 2030 المصدر الرئيس لتلك الانبعاثات. ومن شأن استبدال تلك الشاحنات بأخرى تعمل بالكهرباء أن يقطع شوطًا طويلًا في تخفيف العبء على البيئة ويحد من الانبعاثات.