نشرت وكالة بلومبرج تقريرًا مفصلًا يلقي الضوء على تجارة الفئران المعدلة جينيًا كي تحاكي أمراض البشر، ابتداء من سرطان البروستات إلى السكري.

ووفقًا لبلومبرج، ينفق العلماء أموالًا طائلًا مقابل القوارض المعدلة وراثيًا بتقنية كريسبر، تصل أحيانًا إلى 17 ألف دولار مقابل زوج فئران واحد فقط. وهو تطور جديد في قطاع الأدوية يتوقع أن يصبح تجارة رائجة تقدر بنحو 1.59 مليار دولار بحلول العام 2022.

ويستفيد «تشارلي لي» الأستاذ السابق في كلية الطب في جامعة هارفارد، من الفئران المعدلة وراثيًا لتطوير علاجات جديدة لمرض السرطان في الصين، ونقلت بلومبرج عنه قوله «عندما نجري هذه التجارب، نحاول أن نعرف الطريقة التي تنمو بها هذه الأورام في أجسادنا. فهذه ليست اختبارات في أنبوب اختبار أو طبق بتري في مختبر، بل تجارب على كائنات حية.»