درة التاج

تمثل الطاقة الاندماجية، وهي التفاعلات ذاتها التي تحدث داخل الشمس، درة التاج في مجال إنتاج الطاقة، لأنها قد توفر مصدرًا لانهائيًا من الكهرباء النظيفة. لكن المشكلة أن إنتاج الطاقة بالتفاعل الاندماجي وفق تقنيات اليوم يحتاج كمية ضخمة من الطاقة تفوق الطاقة الناتجة عنه.

لكن باحثي شركة فرست لايت فيوجن، ومقرها مدينة أكسفورد في المملكة المتحدة، يرغبون في تغيير هذا الوضع. إذ طوروا جهاز طاقة نبضي، يسمى ماشين 3، ونجح في أول اختباراته. ما يعد خطوة مهمة نحو إنتاج كمية كبيرة من الطاقة تفوق الطاقة التي يستخدمها.

ماشين 3

يمتاز الجهاز الجديد بعدة صفات مبهرة، إذ ينتج نحو 200 ألف فولت و14 مليون أمبير خلال 2 ميكروثانية، ويعادل ذلك الطاقة الناتجة عن نحو 500 صاعقة. لكن المشكلة أن تشغيل الجهاز يحتاج كمية هائلة من الطاقة تفوق الطاقة التي ينتجها. وتخطط شركة فرست لايت فيوجن لتغيير هذه المعادلة سريعًا.

وقال نيكولاس هوكر، مؤسس الشركة، في بيانٍ «نثق أننا سننفذ التفاعل الاندماجي خلال العام الجاري، أما المرحلة التالية فهي زيادة الطاقة الناتجة ونأمل أن نحقق ذلك بحلول العام 2024.»

بعد 30 عامًا

على الرغم من أن علم المفاعلات الاندماجية حقق إنجازات كبيرة مؤخرًا، مثل منع التسرب من المفاعلات لتحقيق أقصى فعالية والحفاظ على البلازما فائقة السخونة في التفاعلات الاندماجية، لكن ما زال أمامنا وقت طويل قبل إنتاج الكهرباء غير المحدودة. ويقربنا الجهاز الجديد من تحقيق هذا الهدف.

وأضاف هوكر «علينا الاعتماد على العلم، ولذا علينا بذل المزيد من الجهد ما قد يساعدنا على تحقيق أهدافنا سريعًا وعدم الانتظار لوقتٍ طويل قد يصل إلى30 عامًا.»