قيادة ذاتية في ميشيغان

أعلنت شركة فورد أنها بدأت رسميًّا إنشاء مصنع جديد في ميشيغان لتحويل جيلها الجديد من السيارات الهجينة إلى سيارات ذاتية القيادة.

جاء هذا الخبر بعد حصول شركة وايمو، التابعة لشركة ألفابِت، في يناير/كانون الثاني الماضي على إذن بافتتاح مصنع مركَبات ذاتية القيادة في الولاية ذاتها، وتلك علامة أخرى على أن شركات السيارات تأبى أن تستلم أمام الرأي العام المتشائم في تحديد مستقبل السيارات ذاتية القيادة.

وقال جو هاينركس، رئيس قسم العمليات العالمية في فورد، في بيان صحافي «لن يقتصر عمل المنشأة الجديدة على صنع السيارات ذاتية القيادة، بل سنستغلها أيضًا في تجديد التصاميم الداخلية للسيارات، وإضافة التقنيات التي يطلب زبائننا إضافتها إلى إصدارات ذاتية القيادة معينة.»

تغيير الأولويات

جاء الخبر أيضًا بعد أن سرَّحت شركة جنرال موتورز 15% من العاملين فيها، وبعد أن أغلقت خمسة مصانع في الولايات المتحدة وكندا -منها مصنع في ميشيغان- في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتخطط فورد لبدء إنتاج أول مركباتها ذاتية القيادة في 2021.

تطوُّر

ذلك المصنع جزء من استثمار فورد في سوق السيارات الكهربائية العالمي، وهو استثمار ضخم يبلغ 11.1 مليار دولار، ويدل على جدّيتها في سباق السيارات ذاتية القيادة، وعلى التزامها بما وضعتْه من خطط للسيارات الكهربائية.

وأضاف هاينركس «نرى إقبالًا متزايدًا على السيارات الكهربائية، ونرى أن تقنياتها تتطور سريعًا جدًّا، ولا سيما على صعيد البطاريات.»