باختصار
جرافيتي شركة تقنية بريطانية ناشئة أسسها ريتشارد براونينج في مارس 2017 بهدف تطوير الطيران عبر العالم. ويتوقع أن تنطلق بدلتها الأولى «ديدالوس» بسرعات تصل إلى 161 كم/الساعة بتكلفة تصل إلى حوالي 250 ألف دولار أمريكي.

طريق جديد للطيران

تشتعل وسائل الإعلام حماسة في الأعوام الأخيرة بشيء أشبه بثورة الأبطال الخارقين. وانتشرت أعمال أبطال القصص المصورة مثل مارفيل ودي سي على جميع الشاشات ويبدو أننا اليوم نشهد انتشار أفكار أولئك الأبطال الخياليون في تقنيات عالمنا الحقيقي. فعلى طريق بذل الجهود للوصول إلى نماذج خارقة أو بدلة آيرون مان، سنجد أننا وصلنا إلى بدلة طيران فعّالة.

جرافيتي شركة بريطانية تقنية ناشئة أسسها ريتشارد براونينج في 31 مارس 2017. وكانت الشركة قد طورت نظام دفع بشري يبتكر أسلوبًا آخر لرحلات الطيران المأهولة، وهو يتضمن محركات نفاثة مصغرة وهياكل خارجية مفصلة حسب الطلب، ويتوقع أن «تطير» بنا بدلة ديدالوس نحو عصر جديد للطيران. وطور براونينج وفريقه البدلة طوال العام 2016.

مستقبل الطيران

وضع براونينج وفريقه ستة محركات نفاثة غازية صغيرة تعمل بالكيروسين لرفع البدلة البشرية؛ والنتيجة هي رجل مربوط بستة محركات نفاثة مدمجة. بدأت الاختبارات الأولية بقفز براونينج بمساعدة أربعة محركات. وأدى الاعتقاد بأن وجود محركات إضافية قد يساعده في الارتفاع عن الأرض دفع الفريق إلى إضافة محركين آخرين على الساقين. وبدا التصميم النهائي مختلفًا قليلًا، لأنه يتضمن محركين في ظهر البدلة مع محركين معلقين على الذراعين. ويحتوي التصميم أيضًا على شاشة تعرض بيانات الوقود للمستخدم عبر اتصال واي فاي. ويتوقع أن تصل سرعة البدلة إلى 161 كيلومتر/الساعة، وقد تستطيع اختبار ذلك بنفسك قريبًا.

إذا أردت اقتناء بدلة خاصة بك سيكلفك ذلك حوالي 250 ألف دولار أمريكي. ويذكّر براونينج إلى أن مرتدي البدلة يجب أن يتمتع بلياقة بدنية عالية ليتمكن من التحكم بالبدلة، وأوضح أنه وزنه الذي يبلغ 70 كيلوجرامًا مكّنه من الطيران بسهولة نسبيًا.

حقوق الصورة: Richard Browning
حقوق الصورة: Richard Browning

تمثل التقنيات التي طورتها شركة جرافيتي حقبة جديدة للطيران البشري، وعلى الرغم من أن هذه البدلة تبدو اليوم شيئًا غريبًا، إلا أن ذلك يذكرنا بشعورنا نحو الحواسيب الأولى. نحن نشهد اليوم تطور رأس المال الذكي وليس من العسير تخيل مستقبل هذه التقنية.