حبوب أفضل

حقق التعديل الوراثي إنجازًا جديدًا.

بدأت شركة خدمات طعام أمريكية باستخدام زيت معدل وراثيًا في صلصاتها وتوابلها ومقاليها، وهو زيت مستخلص من فول صويا معدل وراثيًا، وتزعم الشركة أنه الاستخدام التجاري الأول لمحصول معدل وراثيًا، ما يؤذن ببداية عصر جديد يتسم طعامه بصحة أكبر وثمن أقل، ويعود الفضل في ذلك إلى الهندسة الوراثية.

دهون جيدة

استعان الباحثون بتقنيات التعديل الوراثي لتعطيل مورثتين في حبوب فول الصويا، ثم استخدمت شركة الزراعة الأمريكية كيلكست زيت فول الصويا المعدل وراثيًا في منتجاتها، ومن خصائصه خلوه من الدهون المتحولة واحتوائه على دهون أكثر صحية من دهون فول الصويا التقليدية.

وصرحت الشركة لوكالة أنباء أسوشيتد برس أن زيتها يمتاز بفترة صلاحيته الطويلة، ما قد يخفض تكلفته على المستهلكين.

لم تذكر شركة كيلكست اسم المطعم الذي يستخدم زيتها لأسباب تنافسية وللحفاظ على سرية المعلومات، لكن انتشار الأخبار حول استخدام المحاصيل المعدلة وراثيًا قد يشجع شركات ومطاعم أخرى على اتباع خطواتها.

وفي بيان صحافي، صرح رئيس قسم التسويق والتجارة في كيلكست مانوج ساهو «نشهد اليوم تسويقًا تاريخيًا لأول منتج غذائي معدل وراثيًا، فضلًا عن أن المستهلكين مقبلون على هذا الابتكار ومستعدون لدفع مبالغ إضافية لمنتجات صحية أكثر معروفة المصدر.»

ليست كائنات معدلة وراثيًا

تجنبت المحاصيل المعدلة وراثيًا كثيرًا من الجدل المحيط بالكائنات المعدلة وراثيًا، ويعزى ذلك إلى أوجه الاختلاف الشديد بينهما.

وخلال عملية إنتاج الكائنات المعدلة وراثيًا، يضيف العلماء مورثات مختارة من إحدى الكائنات إلى جينوم كائن آخر، فيضاف إلى فول الصويا مثلًا حمض نووي من بكتيريا تقاوم مبيدات الحشرات بشكل طبيعي. ومن جهة أخرى، تنحصر تعديلات العلماء على المحاصيل المعدلة وراثيًا في تنشيط مورثات المحصول ذاته أو حذفها، وبكلمات أخرى، قد يظهر المنتج النهائي في الطبيعة عبر الطفرات والانتخاب الطبيعي.

أعلنت وزارة الزراعة الأمريكية في مارس/آذار أن المحاصيل المعدلة الوراثية لا تستلزم رقابة إضافية، وقد يمثل هذا الزيت أول طعام معدل وراثيًا يصل الأسواق الأمريكية، لكنه ربما لن يكون الأخير.