باختصار
اعتمدت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية جهازًا للشحن اللاسلكي عن بعد يسمى واط أب ميد فيلد، وهو قادر على شحن أجهزة متعددة في الوقت ذاته.

شاحن لاسلكي تمامًا

لم تعد فكرة الشاحن اللاسلكي فكرةً جديدة، فالشواحن اللاسلكية متوفرة اليوم لكنها يجب أن تبقى ملامسة للهواتف النقالة من خلال ألواح شحن كي تعمل.

لكن ألن يكون رائعًا أن تتمكن من شحن هاتفك النقال عن بعد بصورة لاسلكية تمامًا؟

سيتحقق هذا فعلًا بعد أن اعتمدت هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية في  26 ديسمبر/كانون الأول 2017 جهازًا للشحن اللاسلكي عن بعد يسمى «جهاز إرسال واط أب ميد فيلد.»

طورت الجهاز الشركة الناشئة إنرجيوس، ومقرها مدينة سان خوسيه الأمريكية، وهو يستخدم ترددات راديوية لشحن الهواتف النقالة على مسافة تصل إلى 91.44 سنتيمترًا. وتتخطى هذه المسافة التي تقارب المتر طول كبل الشاحن التقليدي.

مستقبل الاتصالات المتنقلة

لا تمثل شركة إنرجيوس أول شركة ناشئة تعد بإنتاج شواحن لاسلكية تمامًا، لكنها أول شركة تعتمد هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية تقنيتها رسميًا، ما يحمل لها إمكانيات واعدة. وتعمل بعض الشركات على تطبيق فكرة الشحن ذاتها في المركبات الكهربائية.

وقال ستيفن آر. ريزون، رئيس الشركة ومديرها التنفيذي، في بيانٍ صحافي «يعد اعتماد هيئة الاتصالات الفيدرالية لتقنية شركة إنرجيوس للشحن اللاسلكي عن بعد نقطة تحول كبيرة في السوق. سيؤدي ذلك إلى تعدد الخيارات ولن تبقى محصورة في الشواحن المعتمدة على ألواح الشحن بل ستتوسع إلى نظام الشحن اللاسلكي 2.0 الذي يشحن الأجهزة من خلال لوحة الشحن ويشحنها عن بعد أيضًا.»

بالإضافة إلى عدم ارتباطه بكبل، يمتاز نظام واط أب أيضًا بقدرته على شحن أجهزة متعددة معًا مثل الهواتف النقالة والحواسيب اللوحية ولوحات المفاتيح وحتى الساعات الذكية بشرط أن يتوفر فيها المُستَقبِل المناسب. وتعمل تلك التقنية بغض النظر عن العلامة التجارية للجهاز الذي تريد شحنه.

وأضاف ريزون «يشبه نظام الشحن بلا كبلات، شحن سوار اللياقة البدنية حتى أثناء ارتدائه، وهذا ما انتظره المستهلكون طويلًا، فضلًا عن أنه يتيح تطوير الأجهزة الإلكترونية وإنترنت الأشياء والمنازل الذكية بوتيرة متسارعة.»