باختصار
  • قال مارك زوكربيرج إنه يخطط لاستثمار 3 مليارات دولار أمريكي خلال العقد المقبل في تقنية الواقع الافتراضي، وذلك أثناء شهادته في قضية فيدرالية حول أوكيولوس، شركة الواقع الافتراضي التي تمتلكها فيسبوك.
  • يأمل زوكربيرج بجعل الواقع الافتراضي متاحاً للجميع، ومع بدء تطبيق هذه التقنية في حقول كثيرة خارج مجال الألعاب، فقد يكون هذا الانتشار ممكناً للغاية.

أعلن مارك زوكربيرج - مؤسس شركة فيسبوك ومديرها التنفيذي - أن الشركة تخطط لاستثمار أكثر من 3 مليارات دولار أمريكي خلال السنوات العشر المقبلة، بهدف جعل الواقع الافتراضي متاحاً على منصتها، وذلك وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز. وقد أتى هذا "الإعلان" خلال وضع غير مألوف على الإطلاق: أي عندما كان زوكربيرج يشهد في المحكمة الفدرالية في قضية حقوق ملكية فكرية بقيمة مليارَي دولار بين زينيماكس ميديا وأوكيولوس، الشركة العملاقة في مجال الواقع الافتراضي.

كان استحواذ فيسبوك على أوكيولوس في مارس 2014، بقيمة 2 مليار دولار، أول خطوة لزوكربيرج في مجال الواقع الافتراضي. ومنذ ذلك الحين، بدأت شركته للتواصل الاجتماعي تعمل على إيجاد وسائل لجعل الواقع الافتراضي متاحاً على منصتها الحاسوبية، وبدأ التكامل بين المنصتين في مارس 2016، على الرغم من التشكيك من المؤسس المشارك في أوكيولوس، بالمر لاكي. ومنذ ذلك الحين، لم يُذكر هذا المشروع كثيراً، باستثناء بعض العروض التجريبية المتفرقة، وتلك الوجوه التعبيرية في الواقع الافتراضي.

يحلم زوكربيرج بإتاحة الواقع الافتراضي للجميع (أي الجميع على فيسبوك)، وقد يكون هذا الحلم خطوة في الاتجاه الصحيح حقاً. وعلى الرغم من أن أجهزة الواقع الافتراضي كانت مخصصة لتقنيات الألعاب، فإن التطبيقات خارج هذا الحقل تزايدت بشكل كبير. حيث أحدث الواقع الافتراضي أثراً في الأبحاث الطبية، والتدريب العسكري، وغيرها الكثير. ولكن ما يفعله الواقع الافتراضي، بشكل أساسي، هو تمكيننا من رؤية العالم والتفاعل معه بشكل مختلف، سواء بالتجول في جوجل إيرث، أو رؤية الغابات من وجهة نظر الحيوانات، أو حتى اختبار مطابخنا المستقبلية.

حقوق الصورة: فيسبوك
حقوق الصورة: فيسبوك