تخطط شركة الطيران البريطانية الناشئة فيرتيكال إيروسبيس إلى توفير خدمة التنقل بسيارات الأجرة الطائرة بين المدن البريطانية، ما يميزها عن باقي شركات سيارات الأجرة الطائرة التي تقتصر خدماتها على الرحلات القصيرة، وتدّعي شركة  فيرتيكال إيروسبيس أن سياراتها الكهربائية الطائرة -التي اختبرتها لأول مرة في شهر يونيو/حزيران الماضي- قادرة على نقل البشر بين المدن بكفاءة أكبر من الطائرة النفاثة.

قال ستيفن فيتزباتريك الرئيس التنفيذي للشركة لشبكة سي إن إن « ازدادت أعداد المسافرين في رحلات قصيرة خلال الأعوام الأخيرة، ما أدى إلى تلويث الطائرات للمناخ المحلي، لذلك نرغب في تقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن الرحلات الجوية وتوفير خدمة نقل المسافرين من مناطقهم إلى الوجهة التي يقصدونها.»

أظهر مقطع فيديو جديد أول رحلة للمركبة التابعة للشركة، وهي تقلع وتهبط عموديًا. وتستخدم المركبة أربع محركات للطيران بين المدن، وأقلعت الطائرة في مقطع الفيديو من مطار بريطاني على ارتفاع 10 أمتار لعدة دقائق مثل طائرة الهليكوبتر ثم انطلقت بشكل موازٍ للأرض مثل الطائرة العادية وبسرعة 80 كيلومترًا في الساعة، وتستطيع المركبة قطع مسافة تتراوح بين 100 إلى 150 كيلومترًا.

أصبحت شركة فيرتيكال إيروسبيس أول شركة في بريطانيا تختبر النموذج الأولي لسيارات الأجرة الطائرة على نطاق واسع، ما يقرب الشركة خطوة نحو تحقيق هدفها في استخدام المركبات القادرة على الإقلاع والهبوط العمودي لتحويل السفر لمسافات متوسطة إلى نموذج أكثر استدامة.

من غير المتوقع أن تطلق شركة فيرتيكال إيروسبيس خدماتها رسميًا على المدى القريب، إذ تحتاج الشركة إلى إصلاح بعض العيوب في النموذج الأولي للمركبة وإلى تلبية شروط قانونية قبل أن يسمح لها بالعمل في بريطانيا، ما يعني أن خدمات سيارات الأجرة الطائرة لن تكون متاحة على الأرجح خلال الأعوام الأربعة المقبلة على الأقل.