باختصار
أعلنت مجموعة «يوروإليكتريك» المالكة لنحو 3500 شركة توليد طاقة كهربائية في أوروبا عن خطتها إلى جعل مصادر الطاقة التي تعتمد عليها محايدة للكربون قبل العام 2050.

الوصول لقارة محايدة الكربون

أصدرت مجموعة شركات «يوروإليكتريك» -التي تتكون من 3500 شركة طاقة في أوروبا- تصريحًا مهمًا يتعلق بالجهود التي تبذلها في الاعتماد على مصادر طاقة محايدة للكربون، إذ أعلنت عن سعيها إلى تحقيق ذلك قبل العام 2050 في سياق خطتها طويلة الأمد. وستدعم المجموعة المبادرات التي تسمح بالسيطرة على الآثار الجغرافية والاجتماعية الناتجة عن الانتقال إلى المصادر الجديدة للطاقة.

حقوق الصورة: ويكيبيديا كومنز

ويشمل الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة الاستثمار في الطاقة النظيفة، ودعم تطوير تقنيات إدارة أذكى للشبكة الكهربائية، وتقليل الانبعاثات الناتجة عن القطاعات الأخرى كالتدفئة والنقل. ويتطلب الأمر تعاونًا وثيقًا مع جهات رسم السياسات لتحقيقه. وصرح أليستر فيليبس دافيس نائب رئيس المجموعة والمدير التنفيذي لشركة إس إس إي «يتطلب الاستثمار في مجال الطاقة النظيفة والتقنيات اللازمة لتحويل مصادر الطاقة مبالغ هائلة. ويعكس تصريح المجموعة التزامنا الكامل بالاستثمار في مجال نقل مصادر الطاقة.»

التقدم نحو المستقبل

بدأت العديد من الشركات في الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بعد الانخفاض المستمر في أسعارها إذ باتت تكلفة بناء مولدات جديدة للطاقة المتجددة أقل من تكلفة صيانة معامل طاقة الوقود الأحفوري القائمة، فضلًا عن أن الاستثمار في مجال الطاقة النظيفة يتيح توفير النفقات على المدى الطويل.

لم تضع المجموعة برنامجًا زمنيًا محددًا للوصول إلى هدفها. وتمثل الخطة الجديدة تجديدًا للمبادرة السابقة التي أطلقتها في العام 2009 وحددت منتصف القرن هدفًا لها. ويتوقع أن تسرع الخطة الجديدة جهود الوصول لبيئة أنظف.