باختصار
تعالج تقنية «التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ» المصابين بأمراض عصبية، وتعزز الذكاء البشري أيضًا، وتمثل محطة في الطريق إلى الرباط العصبي الذي ابتكره إيلون ماسك.

تحفيز الدماغ

تمثل واجهة الدماغ والحاسوب الخطوة القادمة في هذا العصر، لأننا نواجه خطر تفوق الذكاء الاصطناعي علينا ونحن على أعتاب عصر الأتمتة. وتمثل شاشات اللمس وتقنيات التعرف على الصوت جزءًا أساسيًا من أجهزتنا الإلكترونية، وحان الوقت لنتحكم في هذه الأجهزة الإلكترونية بأدمغتنا. وتسعى شركات التقنية مثل فيسبوك إلى تحقيق ذلك. وخلال هذا العصر الحديث نقترب من علاج مختلف الأمراض، والحياة لفترات أطول دون المعاناة من الخرف وتلف الدماغ والأمراض العصبية. وتساعدنا واجهة الدماغ والحاسوب على التحكم في عالمنا وأجهزتنا الإلكترونية وشفاء الأمراض وتحسين مستوى البشرية.

ويتمثل حل إيلون ماسك الطموح في قطب كهربائي عصبي يُحقَن بسهولة ويسمي الرباط العصبي. ليحفز ويترجم النشاط الكهربائي للدماغ. وحفز الباحثون بالفعل النشاط الكهربائي في الدماغ البشري باستخدام تقنية التحفيز المباشر عبر الدماغ، إلا أن الرباط العصبي ما زال تحت التطوير. وتستخدم هذه التقنية لعلاج اضطرابات الوعي والاتصال مع المرضي ذوي درجات الوعي المنخفضة. يمتلك الباحثون نموذجًا لواجهة الدماغ والحاسوب ويستخدمونه لتمكين مرضى متلازمة المنحبس من الاتصال مع العالم. وهذه هي الخطوات الأولى في الرحلة الطموحة نحو تعزيز الدماغ البشري لتطوير البشرية ذاتها. وسيكون الرباط العصبي الذي ابتكره إيلون ماسك حلًا أكثر تطورًا من تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ. فتعمل هذه التقنية على الخلايا العصبية الموجودة بالفعل، ليشكل الرباط العصبي طبقة جديدة كليًا في الدماغ.

تعمل تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ تدريجيًا، فتدرب مزيدًا من الخلايا العصبية في الدماغ على إطلاق الإشارات العصبية بسرعة. وتعتمد النتيجة على أعداد الخلايا العصبية، فإذا أطلق عدد كافٍ من الخلايا العصبية الإشارات العصبية سنلاحظ تحسنًا، ونلاحظ استجابةً من المريض الذي يعاني من انخفاض الوعي،  أو يتحسن الذكاء وتزداد القدرة على حل المشكلات ويتعزز الإبداع في الشخص الطبيعي. زهذا النوع من التعزيز مطلوب بسبب الهوس الحالي بالأدوية المعززة للقدرات العقلية، إذ يرغب مستخدمو هذه الأدوية ومنهم قراصنة المواد الحيوية في تجربة حلول أخرى مثل واجهات الدماغ والحاسوب.

حقوق الصورة: أكتيفيديا/بيكساباي
حقوق الصورة: أكتيفيديا/بيكساباي

نوع جديد من البشر

هل تنتج تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ أو الرباط العصبي أو أي تقنيةٌ مشابهة نوعًا جديدًا من البشر؟ وإذا كانت تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ خطوة نحو الوصول للرباط العصبي فهل يعد الفرق بينهما مهمًا؟

تتمتع تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ بدور مهم في علاج الأمراض العصبية إلا أن دورها في تعزيز الذكاء البشري محدود. وذلك صحيح أيضًا في سياق الحديث عن الذكاء الاصطناعي، الذي يعد الدافع الأساسي نحو تطوير الرباط العصبي إلى جانب الحفاظ على حقوق الإنسان. تحل تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ العديد من المشكلات. فتعالج الأمراض العصبية والشلل. وتساعد على التعلم أسرع وتحسين المهارات والحفاظ على المرونة.

تظهر الحاجة إلى تعزيز الدماغ عند مقارنة الذكاء البشري مع الذكاء الاصطناعي. والفكرة الأساسية من تطوير الرباط العصبي أننا لن  نتفوق على الذكاء الاصطناعي ولذلك نسعى للاندماج معه ونكون جزءًا من اتحاد الإنسان والآلة. ويعد ذلك أكبر من تقنية التحفيز الكهربائي المباشر عبر الدماغ، فنحن على أبواب عالم السايبورج البشريين.