حان اليوم الموعد النهائي الذي وضعته بورينج كومباني لافتتاح أول نفق لنقل السيارات تحت الأرض، وذلك بعد أن أجلت الشركة موعد الإطلاق من 10 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول.

أعلن إيلون ماسك عن مفاجآت جديدة تتعلق بنفق بورينج كومباني، على الرغم من تأخر الشركة في تنفيذ الجدول الزمني الذي أعلنت عنه، إذ وعد ماسك بأن النفق سيزود بسيارات نقل ذاتية القيادة حاصلة على الموافقة القانونية ومصاعد لنقل السيارات بين سطح الأرض والنفق. وأشار موقع إليكتريك في وقت سابق إلى أن الشركة اختبرت كبسولات نقل ذاتية القيادة، لكن ليس واضحًا حتى الآن إن كان ماسك يشير إلى هذه الكبسولات.

أعلنت بورينج كومباني سابقًا عن كبسولات تنقل 8-12 راكبًا وتسير على زلاجات كهربائية بسرعة 200-240 كيلومتر في الساعة، وليس واضحًا أيضًا إن كانت هذه الكبسولات هي ما يعنيه ماسك، لكن بالنظر إلى وصفه لها «بالقانونية» فربما يكون الأمر مختلفًا تمامًا عما نتوقعه.

ما زالت سيارات النقل القانونية وذاتية القيادة لغزًا، ويحاول موقع مرصد المستقبل الاتصال بالشركة للحصول على تفسير لتغريدة ماسك، وسننشر رد الشركة فور حصولنا على مزيد من المعلومات.