باختصار
نشر إيلون ماسك صورة لسيارة الموديل إس من شركة تيسلا داخل أنفاق بورينج كومباني، وتعد هذه الأنفاق دليلًا على جدوى توسيع شبكة الأنفاق داخل كاليفورنيا وخارجها.

نشر إيلون ماسك على موقعي إنستجرام وتويتر صورة جديدة عن سير عملية حفر أنفاق شركة «بورينج كومباني» تحت مدينة لوس أنجلوس.

صورة للموديل إس في نفق لشركة بورينج كومباني يُحفر تحت مدينة لوس أنجلوس «بدءًا من هاوثروني.»
صورة للموديل إس في نفق لشركة بورينج كومباني يُحفر تحت مدينة لوس أنجلوس «بدءًا من هاوثروني.»

تظهر الصورة سيارة تيسلا «الموديل إس» تقف بصورة مريحة داخل نفق حُفر حديثًا، ما يثبت ملائمة السيارة مع هذه الأنفاق، ولا يبدو في الصورة وجود «زلاجات كهربائية» تحت هذه السيارة، والتي سيكون دورها تحريك السيارات ضمن شبكة نقل تحت الأرض، إذ لن يقود السائقون سياراتهم من خلال هذه الأنفاق، وإنما سيتم نقلهم على طول هذه الزلاجات، والتي تؤكد التقارير أن سرعتها تصل إلى 200 كيلو متر في الساعة.

لم يكن من الواضح لفترة من الزمن إن كان إيلون ماسك يمازحنا حول نيته حفر أنفاقٍ لتجنب زحمة السير في مدينة لوس أنجلوس، لكن النفق التجريبي تحت منشأة سبيس إكس في هاوثروني يعد دليلًا على جدوى توسيع أنظمة الأنفاق داخل مدينة لوس أنجلوس، وربما خارجها.

أحدث إيلون ماسك وشركته تيسلا ثورة في الطريقة التي اعتدنا فيها على الانتقال بين المدن، لذلك من البديهي أن يحاول إحداث ثورة في البنية التحتية لأنظمة النقل أيضًا.