باختصار
من المقرر أن يكون لصواريخ فالكون الثقيلة من شركة سبيس إكس دور كبير في السفر إلى كواكب أُخرى، لكن إيلون ماسك يخطط لاستخدام هذه الصواريخ في إحداث ثورة في مجال الرحلات البعيدة على الأرض.

أعلن إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس في الأسبوع الماضي عن تطبيقات غير متوقعة لتقنية النقل بين الكواكب التي طورتها الشركة، وذلك خلال كلمته في المؤتمر العالمي للملاحة الفضائية. ونعلم الآن أنه كان يشير إلى رحلات فائقة السرعة ولمسافات طويلة بعيدًا على الأرض.

تستطيع صواريخ فالكون الثقيلة من شركة سبيس إكس نقل رواد الفضاء إلى القمر والمريخ، لكن من المقرر أيضًا أن تخفض زمن التنقل بين المدن الكبيرة بمقدار كبير، ويدعي ماسك أنه يمكن استخدامها للسفر إلى أي مكان في العالم خلال أقل من ساعة، إذ ستستغرق الرحلة بين مدينة نيويورك وشانغهاي قرابة 39 دقيقة، وسيستطيع المسافرين التوجه من لندن إلى دبي خلال أقل من 29 دقيقة، ومن لوس أنجلوس إلى تورونتو  خلال 24 دقيقة.

ستكون الرحلة –وفقًا لماسك، مريحة جدًا على الرغم من السرعة الهائلة لصواريخ فالكون الثقيلة والتي تصل إلى 28900 كيلو متر في الساعة، وشرح ماسك في  تغريدة على موقع تويتر بعد عرضه  في مؤتمر الملاحة الفضائية أن المسافر سيشعر عند إطلاق الصاروخ كأنه على متن لعبة في مدينة الملاهي، إذ ستكون الرحلة سلسلة وهادئة حتى هبوطها على الأرض.