لا يخطط إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة سبيس إكس لإرسال البشر إلى المريخ فحسب، بل أصبح يفكر جديًا بانتقاله شخصيًا أيضًا إلى الكوكب الأحمر.

بثت محطة «إتش بي أو» ليلة الأحد أحدث حلقات برنامج «آكسيوس أو إتش بي أو» وهو سلسلة وثائقية من أربعة أجزاء تغطي أحدث التقنيات والعلوم والأحداث السياسية. وسأل كل من «مايك ألين» و«جيم فانديهي» مؤسسي موقع آكسيوس خلال اللقاء الذي أجروه مع رجل الأعمال الملياردير إيلون ماسك عن نسبة احتمال اتخاذ القرار بالانتقال إلى المريخ، ليجيب ماسك بأنها 70%. وهو لا يفكر في زيارة المريخ فحسب، بل الانتقال نهائيًا إلى هناك.

ويعزو ماسك رغبته للانتقال إلى المريخ إلى التطور الذي وصلته شركة سبيس إكس، وأشار إلى أن الإنجازات التي حققتها شركته أشعلت حماسه. ووصف ماسك خلال اللقاء الظروف التي يتوقع مواجهتها في حال انتقاله إلى المريخ، مشيرًا إلى أن الحياة ستكون صعبة ومليئة بالتحديات.

إن احتمال الموت على المريخ أعلى بكثير منه على الأرض، سيكون الوضع صعبًا وفرص الموت ستزيد كلما تعمقنا أكثر في الفضاء. قد ننجح في الهبوط على المريخ لكننا سنواجه تحد أكبر في العمل دون كلل لبناء القاعدة، دون أن يتاح لنا وقت وفير للراحة. سنواجه بيئة قاسية تزيد من احتمالات الموت، وقد نظن أن بوسعنا العودة إلى الأرض، لكن هذا قد لا يكون ممكنًا.

لم يكن موضوع المريخ هو الموضوع الوحيد الذي طرح خلال هذا اللقاء، إذ ناقش ماسك أيضًا التطور الذي تحققه شركته المختصة بعلم الأعصاب والتقنية العصبية «نيورالينك،» مشيرًا إلى أن هدف الشركة على المدى البعيد هو تحقيق ذكاء يكافئ الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي أكد على أنه تهديد وجودي للبشرية.

وبالطبع لن ينتهي اللقاء دون التعريج على أخبار شركة تسلا، إذا ذكر ماسك في معرض حديثه عنها أن الشركة كانت تواجه خطر الانهيار بسبب كثافة إنتاج سيارة تسلا موديل 3 في بدايات العام 2018، لأنها كانت تستنزف الأموال بجنون، وتزايد احتمال أن تنهار لو لم نتدارك الأمر ونحل تلك المشكلات خلال وقت قصير.