باختصار
التقى إيلون ماسك مؤخرًا أليكس فارغاس عمدة مدينة هاوثروني في ولاية كالفيورنيا –والذي يمتلك معرفة علمية فيزيائية- لمناقشة الأنفاق التي يأمل ماسك بإنشائها عن طريق شركة «بورينج كوباني» إذ يتطلب تصور ماسك لطبقات الأنفاق تخطيطًا جيدًا، وتساعد مثل هذه الاجتماعات والنقاشات في ضمان سلامة بناء هذه الأنفاق.

لا تعمل شركة إيلون ماسك «بورينج كومباني» على إيجاد وسيلةٍ لتخفيف ازدحام السيارات فحسب، بل لإنشاء مساراتٍ للهايبرلوب أيضًا، إذ يمكن أن ينتقل هذا النظام عالي السرعة إلى شبكة الأنفاق التي أنشأتها آلات شركة «بورينج كومباني،» ولنجاح هذا الهدف الضخم يجب فهم فيزياء هذه الأنفاق، ولذلك اجتمع إيلون ماسك  مع أليكس فارغاس عمدة مدينة هاوثروني -وهو صاحب خلفية علمية فيزيائية- لمناقشة هذا الأمر.

قال فارغاس عمدة مدينة هاوثروني لموقع «ديلي بريز» «أمر رائع أن يُطوّر مستقبل أنظمة النقل في هاوثروني، ولا سيما إنشاء أنفاقٍ تحت الأرض، وستزدهر مدينة هاوثروني بسبب تسلا وسبيس إكس وبورينج كومباني، إذ أكد ماسك مجددًا عزمه على مساعدة المجتمع وتطويره.»

نشرت ساندي مازا الصحفية في موقع «ديلي بريز» صورًا لهذا الاجتماع عبر موقع تويتر:

ستكون هذه الأنفاق إنجازًا للعلوم الهندسة والفيزياء، إذ اقترح ماسك سابقًا أن تتألف هذه الأنفاق من 30 طابقًا تحفرها آلات الشركة مثل حيوان «الخُلد» لتزيل أي شيءٍ يقف في طريقها، من الرمل الناعم إلى الصخور القاسية.

ولا ريب أن إنشاء طبقات من الأنفاق التي ستحمل أعدادٍ كبيرة من السيارات سيكون إبداعًا طموحًا يمكن أن يغير مستقبل أنظمة النقل.