باختصار
خفضت شركة تسلا من سعر أرخص مركبة كهربائية لديها. وأجرت هذا التعديل الذي طال أسعار مركباتها الكهربائية ذات المواصفات الأعلى، وهي تستعد لتسويق الطراز 3 هذا العام.

يساهم قطاع النقل في الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 30% من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري. وتسبب السيارات والشاحنات تحديدًا نحو خمس الانبعاثات الكربونية في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ ينبعث منها حوالي 10.8 كيلوغرامًا من غاز ثاني أكسيد الكربون وغازات دفيئة أخرى لكل 3.7 لترات من البنزين.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

يعدّ تطوير مركبات أنظف للبيئة أحد الجهود الجدية المبذولة لتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري ومكافحة التغير المناخي. وشركة تسلا بخط إنتاجها للمركبات الكهربائية رائدة في هذا المجال. لذا قررت شركة إيلون ماسك تقليل تكلفة أرخص مركباتها الكهربائية لتحقيق انتشار أكبر لها.

أعلنت الشركة يوم أمس خفض 5000 دولار من سعر المركبة طراز 75 S  ومثيلتها سيارة الدفع الرباعي طراز D75 S -المزودتين ببطارية بقوة 75 ألف واط، فأضحى سعر كل منهما 69.500 دولار و74.500 دولارعلى التوالي. ويشمل هذا التخفيض إضافات مجانية؛ إذ يحتوي كلا الإصداران من طراز S على صندوق خلفي آلي الفتح، بالإضافة إلى سقف زجاجي.

أجريت بعض التعديلات على أسعار مركبات كهربائية أخرى من تسلا، فضلًا عن انخفاض تكلفة تبديل البطارية إلى أخرى ذات سعة أكبر. تزامن هذا التعديل في الأسعار مع توقعات البدء بتسويق مركبة تسلا طراز 3 هذا العام بسعر 35 ألف دولار.

تنظر شركة تسلا إلى سعيها في إتاحة مركباتها الكهربائية لشريحة أكبر من الناس على أنه من أسس مكافحتها للتغيّر المناخي. فانتشار عدد أكبر من السيارات الكهربائية على الطرقات لن يؤثر على مستوى انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على المدى البعيد فحسب، بل بمجرد أن تطبق نظم القيادة الذاتية ستحافظ سيارات تسلا على حياة ركابها في المستقبل.