باختصار
بعد إعادة الاستخدام الناجح لأحد صواريخ فالكون 9، أعلن إيلون ماسك على تويتر الهدف الثاني لشركة سبيس إكس: جعل صواريخها جاهزة لاستخدام ثانٍ خلال 24 ساعة من هبوطها.

البدء بثورة

تستمتع شركة سبيس إكس حاليًا بأحدث إنجازاتها، البدء بثورة في مجال الطيران الفضائي كونها أول شركة تطلق مهمة إلى الفضاء باستخدام صواريخ معاد تدويرها. سيؤدي نجاح هذه المهمة التاريخية إلى تخفيض تتكلفة السفر عبر الفضاء، وتقول تقديرات أن تكلفة الإطلاق ستنخفض بنسبة تصل إلى 30 بالمئة، ما يوفر على الشركات والمنظمات الأخرى ملايين الدولارت.

لم ينتهِ ماسك من الاحتفال بنجاح الإطلاق بعد، لكنه غير راضٍ أنه أول من يحقق ذلك فحسب، إذ كشف عبر تغريدة أرسلها بعد الهبوط الناجح لصاروخ فالكون 9 مُعاد استخدامه، أن هدف الشركة التالي لصواريخها هو إعادة الإطلاق للصاروخ ذاته خلال 24 ساعة.

تبحث سبيس إكس عن طرائق لجعل السفر عبر الفضاء مُشابهًا للسفر الجوي، وفق ما قال رئيس سبيس إكس غوين شوتويل قبيل الإطلاق، «نبحث عن قابلية إعادة استخدام عملياتية وحقيقية، كالطائرات، فالطائرة تهبط، تذهب إلى البوابة، ينزل الركاب، يتم إعادة ملء الوقود، ثم تطير مرة أخرى. وهذا تمامًا ما نرغب بالوصول إليه، هبوط وإطلاق في اليوم ذاته.»

السفر: المستقبل

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

لن تتوقف سبيس إكس حتى بعد تحقيق هذا الهدف عن إبهار العالم، وستعمل على إبهار عوالم أخرى، فالشركة تخطط لإيصال إنسان على الكوكب الأحمر بحلول العام 2025.

ستسهل الصواريخ الأكثر اقتصادية من وصول سبيس إكس للمريخ، وكذلك تسرّع إمكانية بقاء البشر هناك، وإنشاء مستعمرات خارج الأرض. و يرغب ماسك أن يُطلق نظام نقل عابر للكواكب للحفاظ على خط إمداد مستقر بين الكواكب.

ويساعد كون سبيس إكس شركة خاصة، في تحقيق مستويات أعلى من التعاون مع بلدان أخرى ضمن جهود دولية لتحقيق مهمة استعمار المريخ. بالطبع ستكون الرحلات منخفضة التكلفة جزءًا كبيرًا من ذلك.