باختصار
أكد «إيلون ماسك» خلال مكالمة هاتفية جماعية أجرتها مؤسسة «جولدمان ساكس» على الخيارات المتاحة؛ الاعتيادية وطويلة المدى لقدرة بطارية سيارة تسلا «موديل 3.» ليأتي هذا التأكيد بعد فترة وجيزة من اللغط الذي أثاره إصدار «وكالة حماية البيئة» شهادة لمواصفات المركبة الكهربائية.

على الرغم من تقديرنا للجهود المبذولة لإطلاق سيارة تسلا «موديل 3»، إلا أن «إيلون ماسك» تعمّد التعتيم على جوانب عديدة بهذا الخصوص. وأصدرت «وكالة حماية البيئة» مؤخرًا شهادة للمركبات الكهربائية، لتزودنا بالمواصفات الأولية المتوقعة للسيارات الكهربائية، ويبدو أن شركة تسلا لاحظت سريعًا التفاوت بين الأرقام التي أقرها تقرير وكالة حماية البيئة وقدرة بطاريات سيارة تسلا موديل 3.

وعلى الرغم من ذلك، فربما حصلنا أخيرًا على تأكيد نهائي بهذا الخصوص؛ إذ كشف إيلون ماسك أخيرًا خلال مكالمة هاتفية جماعية عن الخيارات المتاحة لبطاريات سيارة تسلا موديل 3، وذلك وفقًا لمصادر شهدت هذه المكالمة التي أجرتها مؤسسة «جولدمان ساكس» وأدلت بها إلى «فريد لامبرت» من موقع إلكتريك.

ووفقًا للمصادر ذاتها، سيكون أمام العملاء نوعان من البطارية للاختيار بينهما؛ الأول ذو قدرة تتجاوز 50 كيلو واط في الساعة، تتيح لها قطع مسافة تصل إلى 354 كيلومترًا. وتمتاز الثانية بقدرة أكبر تقدر بنحو 75 كيلو واط في الساعة، أي ذات مدًى أطول يصل إلى قطع مسافة 499 كيلومترًا.

سيلاحظ العملاء المتاح لهم الدخول إلى منصة التصميم الإلكترونية، أن البطارية طويلة المدى هي الخيار الوحيد المتوفر حاليًا، وهو الخيار الذي يرفع كثيرًا من تكلفة السيارة التي تبلغ 35 ألف دولار. أما العملاء الذين يختارون البطارية الاعتيادية الأرخص تكلفة، فستُدرج طلبياتهم على قوائم انتظار منفصلة.